وزارة الصحة تعلن عن توسيع قاعدة المستفيدين من التلقيح لتشمل هذه الفئات العمرية


وزارة الصحة تعلن عن توسيع قاعدة المستفيدين من التلقيح لتشمل هذه الفئات العمرية
ناظورسيتي : متابعة


أعلنت وزارة الصحة، اليوم السبت 17 يوليوز الجاري، عن توسيع دائرة المستهدفين من عملية التلقيح الوطنية ضد جائحة فيروس كورونا المستجد، لتشمل الفئة العمرية ما بين 30 إلى 34 سنة.

وفي ذات الصدد، دعت وزارة "آيت الطالب" في بلاغ لها عموم الموطنين الذين توصلوا برسائل نصية تحدد مكان وزمان أخذ جرعة اللقاح، بأن يتوجهوا إلى مراكز التلقيح لأخذ جرعاتهم.

كما ذكرت الوزارة الفئات المستهدفة الأخرى التي لم تتلقح بعد، بأن تسارع إلى إرسال رقم البطاقة الوطنية أو رقم بطاقة الإقامة إلى الرقم المجاني 1717 أو عبر بوابة www.liqahcorona.ma للحصول على موعد ومكان التلقيح الخاص بهم.

من جهة أخرى، ولضمان حسن سير عملية التلقيح الوطنية بشكل سلسل، ذكرت الوزارة كافة المواطنات والمواطنين، بأن مراكز التلقيح ستفتح أبوابها يومي الخميس والجمعة ثاني وثالث أيام عيد الأضحى المبارك، وذلك حتى يتسنى للساكنة المبرمج تاريخ جرعاتها في هذه الأيام بأن تستفيد من اللقاح.



ومن جهة أخرى، كشفت وزارة الصحة، اليوم السبت، عن تسجيل 2853 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وذلك خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 555488 حالة في المغرب منذ ظهور الوباء السنة الماضية.

وبحسب الوزارة، فإن مجموع التحاليل المخبارية المنجزة، عقب إجراء 23413 فحصا خلال المدة نفسها، قد بلغ 6619410 منذ بداية انتشار الفيروس على المستوى الوطني؛ في 2 مارس من العام الماضي.

وأفادت المعطيات الرسمية لوزارة الصحة، بأن الفترة نفسها عرفت تسجيل 7 وفيات بسبب مضاعفات الفيروس التاجي، ليصل العدد الإجمالي إلى 9434 وفاة، منذ بداية الجائحة.

فيما تم خلال ذات الفترة الزمنية، التأكد من تسجيل 948 حالة شفاء إضافية، ليبلغ إجمالي المعافين من الفيروس وطنيا إلى 530801 حالة منذ انتشار الجائحة.

وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية، من أجل ، المساهمة في جهود كبح انتشار الفيروس ببلادنا، وتحقيق المناعة الجماعية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح