وزارة الصحة تشتري 65 مليون جرعة من لقاحَي كوفيد -19


ناظورسيتي -متابعة

قال خالد أيت الطالب، وزير الصحة، اليوم الخميس، في المجلس الجكومي، إن المغرب اشترى ما ينهاهز 65 مليون جرعة من اللقاحين المضادين لفيروس كورونا المستجدّ.

ويدخل ذلك، وفق أيت الطالب، ضمن الحملة الوطنية للتلقيح واسعة النطاق وغير المسبوقة، والتي أعلن عنها الملك محمد السادس وطالب بتوفيرها مجانا للمغاربة.

وسيشمل التلقيح، وفق وزير الصحة، 25 مليون مواطن مغربي. وتتواصل في هذا السياق الاستعدادات لانطلاق الحملة الوطنية للتلقيح، التي بلغت مراحل متقدمة جدا، وفق المتحدث ذاته.

وقد تُوجت الاستعدادات بإجراء تداريب ميدانية في كافة المحطات المُعدّة لاحتضان تلقيح المواطنين، لتدريب الأطر التني تمت تعبئتها لمباشرة عملية التلقيح وتفادي العوائق التي قد تحدث خلال التنزيل الفعليّ للبرنامج الوطني للحملة الوطنية للتلقيح.

ووضّح أيت الطالب أنه تمت مراعاة عوامل عديدة في تحديد محطات التلقيح، أبرزها القرب من المواطنين والحرص على استمرار تقديم الخدمات الصحية الأخرى لهم.

واستعرض أيت الطالب الإجراءات التنظيمية التي تم اتخاذها على كل الأصعدة، وطنيا وجهويا وإقليميا، مع مراعاة الدور المهمّ للشركاء، خصوصا وزارة الداخلية، التي تبذل أطرها، إلى جانب أطر وزارة الصحة، مجهودات دؤوبة استعدادا لانطلاق الحملة الوطنية للتلقيح.


وكشفت المعطيات التي استعرضها وزير الصحة معدات سلسلة التبريد التي تم توفيرها واقتناؤها ضمانا لجودة اللقاح في جميع المراحل من الاستقبال في المطار إلى غاية إتمام عملية التلقيح.

وأبرز المتحدث ذاته أن النظام المعلومياتي الذي رصدته وزارة الصحة لإنجاح هذه العملية، والذي يشمل كافة الجوانب، تهدف إلى التواصل مع عموم السكان ومع الشركاء ومهنيي قطاع الصحة.

ومن جانبه، أشاد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، بجميع القطاعات الحكومية، وفي مقدمتها وزارت الصحة، والداخلية، والاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، والشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، وكل القطاعات الأخرى، لإسهامها وانخراطها لتوفير جميع الإمكانيات لإنجاح هذه الحملة.

ودعا العثماني لأن يكون اللقاح متاحا للجميع ومجانيا، وإلى مزيد من التعبئة الجماعية لتقليل تأثيرات "أزمة كورونا" اقتصاديا واجتماعيا وعلى مختلف المستويات.

وتابع العثماني أن ذلك “يقتضي استمرار التنسيق الدائم بين القطاعات الحكومية في الأوراش الأفقية، ومواصلة الإصلاحات الكبرى التي أطلقتها المغرب".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح