وزارة الرباح ترخّص لسفن جديدة لنقل المستفيدين من رحلات العودة


ناظورسيتي -متابعة

كشفت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، اليوم الأربعاء، مخططاتها لزيادة عدد السفن التي خُصّصت لتأمين العملية الاستثنائية للنقل البحري للمسافرين.

ووضّح بلاغ أن وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، قامت في إطار قرار السلطات المغربية إطلاق عملية خاصة للنقل البحري للرّكاب انطلاقا من يوم 15 يوليوز الجاري، والتي تهدف إلى السماح بتنقل المسافرين بحرا وفق شروط محددة، بتنسيق مع شركائها، من خلال وضع مساطر دقيقة لتأمين هذه العملية، خصوصا في ما يتعلق بتدابير تفادي انتشار فيروس كورونا.

وتابع البلاغ ذاته أن الوزارة انتقت ستّ سفن ووضعتها رهن إشارة مصالح وزارة الصّحة لتجهيزها بمختبرات كشف الفيروس لإجراء التحاليل الضرورية على متنها عند الاقتضاء.


وقد تم الترخيص لثلاث سفن وتجهيزها لاستغلال الخطوط البحرية الرابطة بين ميناء جينوة الإيطالي وميناء طنجة المتوسط، وميناء سيت الفرنسي مع ميناءي طنجة المتوسط والناظور.

ورخّصت الوزارة، في إطار تعزيز هذا الأسطول، لسفينة رابعة تعمل مصالح وزارة الصحة على تجهيزها حاليا، إضافة إلى برمجة سفينتين في طور الترخيص، لإشراكها في هذه العملية الاستثنائية.

وتابع البلاغ أن على المسافرين الراغبين في الحصول على معلومات تفصيلية حول برنامج الرّحلات والسفن المجهزة والمرخص لها أن يتصلوا مباشرة بالشركات البحرية المعنية، وعند الاقتضاء الاتصال بالرقم الأخضر 4646، الذي تضعه مصالح الوزارة رهن إشارتهم. وأبرز أن أي رحلات بحرية أخرى لا تدخل في نطاق هذه العملية الاستثنائية يمر الاعداد لها عبر القنوات الدبلوماسية المتعارَف عليها.

ودعا بلاغ الوزارة كل المسافرين والشركات البحرية المعنية إلى ضرورة التقيد بكافة التدابير الاحترازية المتعلقة بالوقاية من تفشّي الجائحة، والتي تفرضها السلطات العمومية المعنية ومثيلتها بالبلدان الأوروبية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح