وزارة الأوقاف تشيد مسجدا في الكركرات بـ900 مليون سنتيم


ناظورسيتي: متابعة

ستشيد وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مسجدا كبيرا في مركز الكركرات الحدودي بكلفة تقدر بنحو 900 مليون سنتيم..وقال عامل إقليم أوسرد، السيد عبد الرحمان الجوهري، إن أشغال تشييد هذا المسجد، الذي سيفتح أبوابه أمام المؤمنين في غضون 12 شهرا، قد انطلقت اليوم الأربعاء بمناسبة الذكرى ال65 لاستقلال المملكة. ويضم هذا المشروع الذي سيشيد على مساحة 3767 مترا مربعا بغلاف مالي قدره 8,8 مليون درهم، قاعة للصلاة خاصة بالرجال، وأخرى خاصة بالنساء، وقاعات للوضوء ومئذنة وسكنا للإمام.

وقال مندوب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بجهة الداخلة- وادي الذهب، السيد عبد القادر عليوي، في تصريح لوكالة المغرب للأنباء، إن بناء هذا المسجد يأتي استجابة للحرص على تمكين المؤمنين من أداء واجباتهم الدينية في ظروف جيدة، ومواكبة دينامية التنمية الحضرية التي يعرفها مركز الكركارات الحدودي وجماعة بير كندوز. وأضاف عليوي أنه سيتم تشييد هذا الصرح الديني في احترام لمعايير المعمار الإسلامي وفقا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمير المؤمنين.


وشهد مركز الكركارات الحدودي، التابع لجماعة بير كندوز، تطورا اجتماعيا واقتصاديا هاما خلال السنوات الأخيرة، بفضل موقعه الجغرافي الاستراتيجي على الحدود المغربية الموريتانية. وبالإضافة إلى مصالح الدولة، أنشأت العديد من المقاولات فروعا لها في هذا المركز لتقديم الخدمات للساكنة وللمسافرين. وتعبر حوالي 200 شاحنة هذا المحور الطرقي يوميا في طريقها إلى موريتانيا وباقي دول غرب إفريقيا.

وكانت حركة مرور البضائع والأشخاص بمعبر الكركارات الحدودي قد استؤنفت، يوم السبت المنصرم، بعد التدخل الحازم للقوات المسلحة الملكية ضد مليشيات “البوليساريو” في المنطقة العازلة بعدما اقتحمتها هذه الأخيرة يوم 21 أكتوبر المنصرم، وعرقلت حركة المرور بين المغرب وموريتانيا.

وأعلن بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، يوم الجمعة الماضي، بأن القوات المسلحة الملكية أقامت، "حزاما أمنيا" من أجل تأمين تدفّق السلع والأفراد عبر المنطقة العازلة "الكركرات" التي تربط بين المغرب وموريتانيا، ردا على إثر قيام نحو ستين شخصا، مؤطرين من قبل ميليشيات مسلحة لـ"البوليساريو"، بعرقلة المحور الطرقي العابر للمنطقة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح