واش كتعرف أن ربع البرلمانيين ما عندهومشّ الباكالوريا؟.. منيب تعتمد طريقة "خاصة" على التسجيل باللوائح الانتخابية


 واش كتعرف أن ربع البرلمانيين ما عندهومشّ الباكالوريا؟.. منيب تعتمد طريقة "خاصة" على التسجيل باللوائح الانتخابية
ناظورسيتي -متابعة

كعادتها، أبت نبيلة منيب، "زعيمة" فيدرالية اليسار المغربي، إلا السير على نهجها "المثير للجدل" حتى وهي تتبنى "شعارا" لحملتها الانتخابية في أفق تشريعيات 2021.

واختارت فيدرالية اليسار الديمقراطي طريقة "خاصة" من أجل التواصل مع المواطنين وحثّهم على التسجيل في اللوائح الانتخابية، الذي ينتهي أجله بنهاية دجنبر الجاري.

وقد قامت مجموعة من شباب أحزاب فيدرالية اليسار الديمقراطي هذا الصباح بتنشسط الوصلة الواصلية والتحسيسية في "فيسبوك"، داعين المواطنين إلى التسجيل في اللوائح الانتخابية، من أجل "قطع الطريق على برلمانيين غير أكفاء".

واعتمد شباب الفيدرالية طريقة غير معهودة في الوصلة التحسيسية، إذ اتخذوا لها شعار: ”واش كتعرف أن ربع البرلمانيين ما عندهومشّ الباكالوريا؟.. وكاينين حتى برلمانيين أمّيينْ”.

ووضّح منشّطو الوصلة التحسيسية لفيدرالية اليسار أن سبب ذلك هو أن "25 مغربي فسنّ الرشد، 16 مليون مْقيّدة فاللوائح الانتخابية و7 مليون فقط هي اللي كتصوّت”.

وختم "منشّطوّ وصلة اليسار بقولهم إن”18 مليون مغربي سْمحات فحقها وخلّات ناس بدون تعليم تقرّر فمصيرنا وخلّاتْ البرلمانيين الجاديةن أقلية.. ما تسمحش فحقّك”.

وتشتهر نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، بخرجاتها "المثيرة" (للسخرية أحيانا كثيرة). ومن أمثلة ذلك ما كانت قد صرّحت به بخصوص فيروس كورونا.

وقالت منيب، في إحدى "خرجاتها" في وقت سابق، إن لقاح كورونا يخلق أشخاصا "مْكلّخين" وإن "الفيروس وُجد ليقلص البشرية..


كما أحدثت، قبل ذلك "ضجّة" بعدما وصفت فيروس كورونا بـ"المؤامرة"، "محذرة" من اللقاحات التي تطورها كبريات المختبرات العالمية، وهي التصريحات التي كادت "تعصف" بحزبها.

وتسبّبت تصريحاتها تلك في "صدامات حادة" بين عدد من أعضاء الحزب، لا سيما بينها وبين نائبها عمر بلافريج، الذي وصل به الأمر إلى توجيه سؤال لرئيس الحكومة دعاه فيه إلى "محاربة الفكر الخرافي والتفسيرات الشعبوية التي تضلل الرأي العامّ".

لكن منيب لم تهتمّ بكل ذلك وقالت في حوار مصور، محاولةً دعم "نظريتها": "أنا امرأة علمية" (في تذكير بكونها أستاذة جامعية للبيولوجيا) وتابعت أن "أصل الفيروس غير معروف.. هل هو نتيجة تجول طبيعي أم تم إدخال جينات جديدة عليه في المختبر".

وتابعت أن عددا من الحاصلين على جائزة نوبل قالوا إنهم "وجدوا عناصر من فيروس السّيدا في الفيروس الجديد، بمعنى أنه يمكن أن يكون هناك تلاعب جيني في المختبر".

ورغم ذلك أكدت أن ما ذهبت إليه "لا يعني أن الفيروس غير موجود، لكن "كيف صُنع؟ وكيف نفسّر شراسته اليوم؟ لماذا لم نتوصل إلى دواء له إلى اليوم؟"..

وقد جرّت عليها هذه التصريحات سخرية عارمة في مواقع التواصل الاجتماعي بعدما قالت إن "الفيروس وباء مصنوع يندرج ضمن نظرية المؤامرة، إذ إنهم يخلقون الداء ويخلقون له الدواء وقتما شاؤوا".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح