هيأة نقل ألمانية تبتكر طريقة مُضحكة لجعل ركابها يضعون كماماتهم بالطريقة الصحيحة


ناظورسيتي

اهتدت "هيئة النقل في برلين" إلى طريقة طريفة لإرغام مستعملي وسائل النقل العامّ على وضع الكمامات، إذ دعت ركّابها إلى الامتناع عن وضع مزيل للعرق حتى يضطروا إلى وضع كماماتهم الواقية كما ينبغي، لحماية أنفسهم من روائح العرق القوية، خصوصا خلال أيام الصيف.

وفي هذا الإطار غرّدت الهيئة في "تويتر" قائلة إنه لم يعد لها من خيار إلا دعوة ركاب حافلاتها إلى عدم استخدام مزيل للعرق ليضطر الجميع إلى وضع الكمامات الواقية بالطريقة الصحيحة، وليس تحت أنوفهم، كما يفعل بعضهم.


وصار وضع ارتداء الكمامة الواقية إلزاميا في ألمانيا، في المتاجر وفي وسائل النقل العمومي، للسيطرة على تفشّي كورونا. ورغم أن السّلطات فرضت غرامات "ثقيلة" على المخالفين، فإن كثيرين ما زالوا يضعونها بطريقة خاطئة، إذ يغطون أفواههم فقط ويتركون أنوفهم مكشوفة.
وتتمنى الهيئة أن ترغم روائح العرق داخل عربات المترو والقطارات المزدحمة في الصيف عددا أكبر من ركابها على وضع كماماتهم بالطريقة الصحيحة. وقد حظي منشورها بتفاعل واسع من نشطاء مواقع التواصل، إذ حصد أزيد من 10 آلاف "إعجاب" من مستخدمي "تويتر" و"فيسبوك".

يشار إلى أن هذه ليست المرة، الأولى التي تلجا فيها الهيئة المذكورة إلى حسّ الفكاهة في إعلاناتها وحملاتها، إذ عُرفت باستعمال السّخرية في منشوراتها.

وكانت الهيئة، التي تتبنّى شعار "لأننا نحبك" في حملاتها، قد نشرت إعلانا جاء فيه "حتى والدتك لن توصلك إلى أيّ مكان في الرابعة والنصف فجرا.. مثلما نفعل نحن". بل إنها تسخر حتى من نفسها، واقترحت يوما أن تُدرج شبكة مواصلات العاصمة الألمانية في قائمة "مواقع التراث العالمي لمنظمة يونسكو"، في إشارة إلى عراقتها وقِدم أسطولها. كما تستغلّ أحداث الساعة في حملاتها، مثلما وقع وهي تسخر، في وقت سابق هذا العام، من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مشبّهة إياه بسائقي حافلات برلين، وكتبت موجّهة خطابها إليه "ألا تريد أن تصبح سائق حافلة؟ فكر في الأمر! فأنت من تقرر الاتجاه، سيكون لك مبرر للسباب، تستطيع أن تحتال على الناس ولن ينتظر منك أحد أن تكون لطيفا".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح