هولندا تلقي القبض على "الضفدع" المغربي بعد سنوات من البحث


ناظورسيتي: متابعة

أعلنت الشرطة الهولندية، بحر هذا الأسبوع، عن نجاحها في الوصول إلى مكان مجرم بحثت عنه طويلا لتورطه في جرائم خطيرة من بينها عمليات الاغتيال والتصفية والقتل في حق أشخاص يعتبرون خصوما للمنظمة الاجرامية التي ينتمي لها، وإصداره لتعليمات بالقتل لمتعاونين مع عصابته من أجل إنهاء حياة بعض ممن يعتقد أنهم يضرون بمصالح زعيمه الموجود في السجن منذ سنة 2019 بعدما أدانته المحكمة بحكم قاس يتمثل في الحبس النافذ مدى الحياة.

وحسب مصادر إعلامية، فإن الموقوف المسمى "عبد الحميد أ" يلقب بـ"الضفدع"، وهو مغربي يبلغ من العمر 32 عاما، متهم بجرائم خطيرة من بينها الانتماء لمنظمة اجرامية نفذت العديد من جرائم القتل، 3 علميات انتهت بتصفيات أشخاص يفترض أنهم ينتمون لشبكات المخدرات بهولندا، ناهيك عن نشاطه المستمر في ترويج وتهريب المخدرات بشتى أنوعها.


وأشارت الشرطة، إلى أن "الضفدع" موقوف من أجل نشاطه الإجرامي مع المنظمات الاجرامية وقتله لمنافسين ينتمون إلى شبكات أخرى، وذلك من سنة 2012، التي خاض فيها مجموعة من المواجهات ذهب ضحيتها عدد من الأشخاص ضمنهم تجار لـ"الكوكايين" من أصول مغربية.

ويتهم الموقوف أيضا، بالتورط في هجوم مسلح قاده ضد مجرم آخر يسمى "شهيد يخلف"، عام 2014، وقد تعرض الشخص نفسه للقتل فيما بعد، كما أنه كان وراء عمليتي تصفية جسدية استهدفت "سمير ز" خلال السنوات الأخيرة الماضية.

وتضم مذكرة البحث الصادرة في حق "الضفدع" المطلوب للعدالة الهولندية، تهما أخرى تتعلق بتورطه مع منظمة إجرامية تنشط في المخدرات، وانه كان واحدا من أبرز المتعاونين مع مجرم يسمى "نوفل ف" الذي أدين بالسجن مدى الحياة عام 2019، إثر تورطه في جرائم قتل استهدفت خصومه خلال فترات متفاوتة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح