هولندا.. أعمال شغب ونهب ومواجهات بين الشرطة ومحتجين ضد حظر التجول بسبب كوفيد -19


ناظورسيتي -وكالات

شهدت عدة مدن هولنديةـ أمس الأحد، اشتباكات بين الشرطة ومئات المحتجين على خلفية إعلان الحكومة حظرا للتجول في إطار جهودا لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

وفي هذا الإطار أفادت وكالة "أسوشيتد بريس" بأن الاحتجاجات شهدت عمليات تخريب وتكسير ونهب، ما دفع الشرطة إلى ردع بعض المحتجّين بخراطيم المياه واعتقال 30 شخصا في مدينة أيندهوفن، جنوب البلاد.

وفي هذا الإطار فادت "أسوشيتد برس"، نقلا عن شرطة أيندهوفن قولها إنها أوقفت ما لا يقل عن 30 شخصا وطلبت من المواطنين الابتعاد عن وسط المدينة حيث تجري المواجهات.

وفي خضمّ ذلك، توقفت حركة القطارات، بعدما تعرّضت المحطة للنهب وأعمال تخريب من قبل محتجّين.

وقد أصدرت الشرطة وبلدية المدينة، وفق المصدر ذاته، بلاغا أعربتا فيه عن "غضبما" إزاء أعمال الشغب ومن إلقاء الألعاب النارية والحجارة وتدمير سيارات الشّرطة وإحراق موقع اختبارات كورونا، واصفة ذلك بالسلوك المتطرف.

وفي السياق ذاته، قالت الشرطة (أمس الأحد) إنها فرضت غرامات على أكثر من 3 آلاف و600 شخص بسبب خرقهم حظر التجول.


وفرضت السطات الهولندية، بحسب الممصدر نفسه، حظرا للتجل يبدأ من التاسعة مساء ويستمرّ حتى الرابعة والنصف فجرا بالتوقيت المحلي.

وأفادت مصالح الشرطة بأنها أوقفت أيضا 25 شخصا، إما بسبب خرق حظر التجول أو ارتكاب أعمال تخريبية وعنف خلال الاحتجاجات، بينما لم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات.

وقد بث تلفزيون "إن أو إس" الهولندي مقاطع مصورة توثّق المواجهات العنيفة بين عناصر الشرطة والمحتجّين، إضافة إلى أعمال نهب وتخريب رافقت الاحتجاجات.

يشار إلى أن السلطات الهولندية أعلنت، أمس السبت، أول حظر تجول في البلاد منذ الحرب العالمية الثانية.

وسيستمر العمل بحظر التجول حتى 9 فبراير المقبل على الأقل. ويواجه مخالفوه غرامة قدرها 95 يورو.

وكان مارك روتك، رئيس الوزراء، قد قال، الأربعاء الماضي، في تصريح صحافي، إن قرار فرض حظر التجول اتّخِذ بعد انتشار النسخة البريطانية المتحورة من فيروس كورونا المستجد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح