هل يحتفل الناظوريون بعيد الحب؟.. ميكروناظورسيتي ينقل الإجابات المثيرة والساخرة للناظوريين


هل يحتفل الناظوريون بعيد الحب؟.. ميكروناظورسيتي ينقل الإجابات المثيرة والساخرة للناظوريين
حسن الرامي - محمد العبوسي


هـل يحتفل الناظوريون بمناسبة "عيد الحبّ"؟، سـؤالٌ طرحته ناظورسيتي، ضمن برنامجها الشيّق "ميكروطروطوار"، على عددٍ من المواطنين لاستقاء إجاباتهم الصريحة عمّـا إذا كانوا مقتنعين بالاحتفاء بمناسبة أممية حديثة العهد، يطلق عليها لدى الشعوب المخلدة لـه سنوياً "فلانتينو".

استمعوا للتصريحات المثيرة التي استقاها ميكرو ناظورسيتي، من المستجوبين الذين انقسموا إلى من يرى أنها ليست مناسبة جديرة بالتخليد والاحتفال، وبين من يعتبرها موعـداً للتعبير عن المشاعر الإيجابية التي يكنها المرء للآخر، سواء كانت شريكة حياته أو صديقه أو أحد نت أقربائه.. متابعة شيّقة..




1.أرسلت من قبل amaghrabi في 15/02/2019 08:46
بسم الله الرحمان الرحيم.شكرا شيماء المحترمة على ه>ا السؤال المهم والحمد لله برنامجك انت وفافي محبوب ويسلي وفي نفس الوقت يحرك العقول من اجل التفكير والمعرفة لان أشياء تمر علينا ونحن عنها غافلون ووجودك هنا في الساحة الناظورية للتكير وجعل الناظوريين والناظوريات يتابعون ويعلمون كل ما يوجد في الساحة العالمية وتصل رياحها الينا نحن كذلك.استمري شيماء فبرنامج ناجح وسيتظور الى الاحسن بدون شك في المستقبل.اما من جهتي ما أقول في عيد الحب وعيد الام والاعياد الأخرى الكثيرة التي تظل علينا كل مرة,اقولها واكررها "اللهم كثر اعيادنا واجعل أيامنا أيام أعياد وفرح ومحبة وصدق ونشاط.

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية