هل ملاعب القرب في الناظور معنية بقرار الإغلاق؟


ناظورسيتي: متابعة

استغرب هواة كرة القدم المصغرة والرياضات الجماعية الأخرى، إقدام السلطات المحلية بعدد من الجماعات بإقليم الناظور، على إغلاق ملاعب القرب، بالرغم من عدم صدور قرار إداري يسمح لها باتخاذ هذا الإجراء الذي اعتبرته مناسبا لتبطيء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال متحدثون لـ"ناظورسيتي"، إنهم وجدوا أنفسهم محرومين من ممارسة هوايتهم المفضلة دون سابق إنذار، وذلك بعدما قام قواد وباشوات مرفوقين بأعوان السلطة في عدد من الجماعات بمنع عشرات من الشباب من دخول ملاعب القرب وإعطاء التعليمات لمسيريها من أجل إغلاقها تحت طائلة المتابعة القضائية.

وبرر المتدخلون تدخلهم المذكور، بتنفيذ قرار عامل الإقليم المتعلق بسن اجراءات وتدابير احترازية للحد من سرعة انتشار فيروس كورونا المستجد، والتضييق من رقعة المرضى بعد تسجيل ارتفاع غير مسبوق في عدد الحالات المصابة بكوفيد19، وارتفاع معدل الوفيات بسبب المرض خلال الآونة الأخيرة، في وقت تم السماح فيه بالتجمعات داخل المقاهي والمطاعم والأسواق المفتوحة والمغلقة.


وبالعودة إلى القرار العاملي رقم 10 الصادر بتاريخ 22 أكتوبر 2020، فإنه لم يشر بأي عبارة لإغلاق ملاعب القرب أو حظر الأنشطة الرياضية في الهواء الطلق، لاسيما البند الرابع منه والذي استثنى الكثير من المرافق بعد ذكر الحدائق العمومية والقاعات الرياضية المغطاة على سبيل الحصر لا المثال.

وحسب القرار، فإنه يقضي بإغلاق الحدائق العمومية والقاعات الرياضية المغطاة فقط، ما يدعو إلى ضرورة إنهاء بعض القرارات الأخرى التي يتخذها ممثلو السلطة في بعض الجماعات على سبيل الشطط والاجتهاد المبالغ فيه بعيدا عن القانون الذي على الجميع الالتزام به.

جدير بالذكر، أن عامل الإقليم، قرر أيضا السماح بنقل 4 ركاب إضافة إلى السائق في سيارات الأجرة من الصنف الكبير، واعتماد 50 في المائة من الطاقة الاستيعابية للنقل العمومي والحضري.

كما تقرر أيضا، إغلاق المحلات التجارية والمهنية والخدماتية من الساعة الثامنة مساء إلى السادسة صباحا، باستثناء المطاعم ومحلات الأكلات الخفيفة على الساعة العاشرة مساء مع استمرار منع البث التلفزيوني للمقابلات الرياضية بالمقاهي والمطاعم.

ومن بين القرارات الأخرى، اعتماد الرخص الاستثنائية للتنقل من وإلى إقليم الناظور، ومنع التجمعات بما فيها العائلية من أعراس ومآتم وجنائز، وحظر التجوال من الساعة العاشرة ليلا إلى الخامسة صباحا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح