هل تحولت الحدود بين الناظور ومليلية إلى نقطة لتهريب المخدرات؟


ناظورسيتي: متابعة

قام الحرس المدني الاسباني، خلال ثلاث عمليات من حجز كمية مهمة من الحشيش موزعة على 10 آلاف جرعة جاهزة للبيع، حاول مهربون إدخالها عبر السياج الحدودي الفاصل بين الناظور ومدينة مليلية المحتلة.

وأحبطت أول عملية تهريب في 15 يونيو الجاري حوالي الساعة 17.30 مساء حسب بيان الحرس المدني، حيث تم ضبط شابين واحد منهما تحت سنة الـ15 حاولا ادخال الحشيش عبر السياج الفاصل. وقد اكتشفت مصالح الشرطة أن الموقوفان كان يقيمان في مركز الرعاية الاجتماعية وقد تمت إحالتهما على مكتب المدعي العام لمتابعتهما من أجل ارتكابهما لجريمة الاضرار بالصحة العامة.

ومساء يوم 16 يونيو، لاحظ مركز القيادة والخدمة من خلال الكاميرات الامنية لمحيط الحدود كما في المنطقة القريبة من ماريواري، أشخاصا ينقلون طرودا محملة بالحشيش، وبعد الانتقال إلى فر أحد الأشخاص فيما تم إلقاء القبض على اثنين يبلغان 19 و 21 سنة. وقد كشفت التحريات أن أحد الموقوفين مغربي الجنسية كان ينوي ترويج 376 غراما من الحشيش في السوق السوداء.


ونفذ العملية الثالثة في المكان نفسه صباح أمس، حيث قامت دورية للأمن بتحديد شابين في موقف مشبوه بجانب دوار المطار. قبل حضور الحرس المدني فرا إلى احدى الوجهات ثم قاما برمي حقيبة ظهر بداخلها ثماني حزم دائرية تم اخفاء بداخلها ′′ طابا ′′ وهو نوع من انواع التبغ ممزوجة بنباتات مجهولة الهوية، الذي يستهلك بالمضغ و اثارها قد تضر بالصحة.

وقال الحرس المدني إنه منع من توزيع وتسويق 10.300 جرعة من هذا النوع من الحشيش المخدر في السوق السوداء، بفضل العمليات التي قام بها خلال هذا الأسبوع.

وتعرف الحدود الفاصلة بين الناظور ومليلية منذ الإغلاق الاضطراري لأبواب الثغر المحتل نشاطا غير مسبوق يقوده تجار المخدرات بالمنطقة، حيث حولوا هذه النقطة الفاصلة إلى محطة يتم من خلالها تهريب المخدرات بطرق جديدة مبتكرة.


201788012_327240512365160_2122383333015404564_n.jpg

202370882_269379298308343_2208441810151127561_n.jpg

202519395_343565433805933_1153043837306535297_n.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح