هلع كبير يسود ساكنة الحسيمة بعد ترويج إصابة سيدة بفيروس "كورونا" المستجد


هلع كبير يسود ساكنة الحسيمة بعد ترويج إصابة سيدة بفيروس "كورونا" المستجد
متابعة

يسود هلع كبير في صفوف ساكنة إقليم الحسيمة، بعد انتشار على نطاق واسع صورا وفيديوهات عبر وسائط التواصل الاجتماعي لسيدة ستينية لحظة نقلها نحو الحجر الصحي بمستشفى القرب بإمزورن، بعد الاشتباه بإصابتها بفيروس كورونا.

وبحسب موقع أخبار الريف الذي أورد الخبر، فقد انتشر الخبر على صفحات "الفايسبوك" كالنار في الهشيم، بحيث ذهب معه العديد من النشطاء قبل إعلان الجهات الرسمية عن حالتها، يؤكدون بأن السيدة مصابة بفيروس "كورونا" المستجد، إلا أن هذه الحالة تبقى رهينة بنتائج الفحوصات الأولية التي أخضعتها بالمستشفى المذكور.

وفي ذات السياق، شهد محيط البوابة الرئيسية لقسم المستعجلات بالحسيمة استنفارا كبيرا أثناء نقل المواطنة البالغة من العمر 57 سنة، والتي حلت بالمغرب من فرنسا بداية الشهر الجاري عبر مطار سايس فاس، جراء الاشتباه بإصابتها بفيروس كورونا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح