هكذا قضى "حراكة" من ضواحي الناظور ليلة عصيبة وسط البحر


ناظورسيتي: علي كراجي

كشف مصدر مطلع لـ"ناظورسيتي"، ان 14 مهاجرا سريا ضمنهم امرأة ، يقطنون بجماعة العروي، و7 آخرين ينتمون لمناطق بالناظور، قضوا يوم أمس ليلة عصيبة وسط البحر بعدما علق زورقين كانوا على متنهما وسط مياه مقاطعة غرناطة إثر ارتفاع علو الأمواج واضطرابات في حالة الطقس.

وأضاف المصدر نفسه، ان قاربين انطلقا من شاطئ في منطقة بويافار بالناظور، وعلى متنهما 21 مهاجرا سريا مقسمين إلى مجموعتين (14 و 7)، علقا وسط البحر، وقد تمكنت وحدة تابعة للحرس المدني الاسباني من انقاذهم بعد رصد مكان تواجدهم بواسطة كاميرا المراقبة.

وحسب معطيات تحصلت عليها "ناظورسيتي"، فإن القاربين اللذان كانا على متنهما المهاجرون السالف ذكرهم، ظلا عالقين وسط البحر في المياه الاسبانية لأزيد من 8 ساعات، وذلك إثر تعرضهما للعطب وعدم قدرتهما على مواصلة الرحلتين أمام الأمواج العالية.

وأوضحت مصادر اسبانية، ان خدمة البحرية التابعة للحرس المدني تمكنت من تحديد مكان تواجد الزورقين على مستوى ساحل غرناطة، ليتم نقلهم بعد انقاذهم إلى ميناء موتريل على متن قارب لوحدة الانقاذ البحري.

وقال الحرس المدني الاسباني، عبر "إيفي"، إن خدمة البحرية حددت مكان زورقين من النوع الصغير في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة بواسطة كاميرات نظام المراقبة الخارجية، بالقرب من شاطئي ميليسينا وبزويلو بغرناطة، وقد انتقلت إليهما دورية للإنقاذ نقلتهم إلى اليابسة.

إلى ذلك، علمت "ناظورسيتي"، ان الحالة الصحية للمهاجرين الـ21 مستقرة، بعد اخضاعهم للفحوصات الطبية من طرف هيئة الصليب الأحمر، وقد تم وضعهم تحت المراقبة الأمنية على أن يتم مباشرة إجراءات الترحيل في حقهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح