المزيد من الأخبار





هكذا خططت الانفصالية أميناتو حيدر لنشر عدوى "كورونا" في طائرة للخطوط الملكية المغربية


ناظورسيتي -متابعة

أقدمت الانفصالية أميناتو حيدر، مساء أمس، على تحرّك متهور يتماهي مع "غيّ" عصابة الانفصاليين، التي كان الجيش المغربي قد طردها من معبر "الكركرات"، خطّطت من ورائه إلى "نشر" عدوى كورونا بين ركاب طائرة للخطوط الملكية المغربية، كانت متوجّهة من مدينة العيون إلى لاس بالماس في إسبانيا.

وقد تصدّت سلطات مطار العيون بيقظة وحزم بهذه الخطوة "الانتحارية"، بعدما اكتشفت أنّ الانفصالية حيدر مصابة بفيروس كورونا، لتمنعَها من السفر، حفاظا على أرواح المسافرين، بينما سُمح لابنها غير المضاب بالسفر على متن الطائرة ذاتها.

وقد خرجت الانفصالية حيدر، سيرا على نهج المغالطات والأكاذيب التي دأَب المرتزقة على ترويجها كلما انكشف زيف ادّعاءاتهم بالصّوت والصورة والأدلة الدامغة أمام الرأي العام الوطني والدولي، والتي حاولت "قتل" ركاب طائرة "لارام" من خلال بثّ عدوى الفيروس بينهم لولا يقظة سلطات مطار العيون وحرصها على ضمان سلامة وأمن المسافرين، في شريط فيديو مصور مدته تعيد فيه إنتاج كلمات "الأسطوانة ذاتها.

وقد قالت حيدر كلّ شيء إلا الحقيقة، إذ لم تُجب عن السؤال الأساسي مثلا: ما ذنب الأبرياء الذين كانت ستنقل إليهم عدوى كورونا في الطائرة؟

في خضمّ ذلك، أفاد بلاغ للخطوط الملكية المغربية بأن الراكبة أمينتو حيدر منعت (الأربعاء) من الصعود على متن طائرة متجهة إلى لاس بالماس بسبب ثبوت إصابتها بكورونا.


وأبرز البلاغ ذاته "على إثر ترويج أخبار خاطئة عبر بعض شبكات التواصل الاجتماعي تتعلق بظروف رحلة إحدى الراكبات تدعى أمينتو حيدر، تحرص الخطوط الملكية المغربية على التوضيح أنه "وفقا لبروتوكول حالة الطوارئ الصحية، فقد أبلغت الشركة الوطنية من قبل السلطات الصحية في العيون بأن الراكبة المعنية بالأمر ثبتت إصابتها بكوفيد -19"، مضيفا أنه تم على إثر ذلك منعها من الصعود على متن الرحلة رقم "AT1418"، الأربعاء 18 نونبر، انطلاقا من العيون في اتجاه لاس بالماس.

ووضّح البلاغ نفسه أن هذا التنسيق بين السلطات الصحية والسلطات المحلية وشركة الخطوط الملكية المغربية يهدف إلى الحفاظ على صحة الركاب وسلامة الرحلات، وذكّر بأنه طبقا لإجراءات الشركة وتلك الخاصة بمعظم شركات الطيران، فإنه لا يمكن منطقيا للأشخاص المصابين بكوفيد -19 امتطاء رحلة والمجازفة بإصابة جميع الرّكاب.

وانتهى البلاغ إلى التذكير بأن أي شخص مصاب بفيروس "كوفيد -19" ينبغي أن يخضع لحجر صحّي صارم مدة 14 يوما وتجنّب أي اتصال مع أشخاص آخرين.

يأتي ذلك في الوقت الذي ما زالت تتفاعل ردود الأفعال حول ما شهده معبر "الكركرات" مؤخرا، بعدما عمل الجيش المغربي على "تحريره" من قطاع طرق تابعين لميليشيات الجبهة.

وكان هؤلاء قد عمدوا إلى "قطع الطريق" أمام القوافل التجارية التي تعبر في الاتجاهين عبر هذا المعبر التجاري بين المغرب وجارته الجنوبية موريطانيا.







تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح