هكذا تمكنت مارتشيكا ميد من نقل تجربة الناظور إلى كوت ديفوار


ناظورسيتي: متابعة

أنجزت القناة الأولى ربورتاج خاصا عن العمل الذي تقوم به مارتشيكا ميد، بالعاصمة الإفوارية أبدجان، من أجل إعادة تهيئة خليج كوكدي، والذي عرف تقدما ملموسا وتطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة، حيث شكل خطاب الملك خلال فبراير 2014 بأبدجان، مرجعية أساسية وورقة عمل من أجل التعاون جنوب جنوب.

وفي تصريح له أكد رئيس الإدارة الجماعية لوكالة مارتشيكا- ميد، ان الأشغال تعرف تقدما كبيرا، وذلك تنفيذا للخطاب الملكي السامي، وأضاف على أن الأوراش الكبرى التي يعرفها خليج كوكدي تم إنجاز نسبة مهمة منها، وأن الشركة المغربية المكلفة بإنجاز المشروع تقوم بعملها رغم كل الظروف التي يعيشها العالم بسبب جائحة كوفيد 19.

وأبرز زرو في ذات التصريح، أن المغرب ملتزم بالأجال التي تم تحديدها مع دولة الكوت ديفوات والتي تم توقعها أمام جلالة الملك ورئيس كوت ديفوار، مؤكدا أنه سيتم الإنتهاء من المشروع وأشغاله في التواريخ المحددة، قائلا لن نكون سعداء حتى تتحول هذه البحيرة مثل بحيرة مارتشيكا.

وكان جلالة الملك قد أعطى في فبراير 2014، تعليماته بأن تضع المؤسسة العمومية “مارشيكا ميد” خبرتها رهن تصرف الحكومة الإيفوارية، من أجل إنجاز مختلف الدراسات الإيكولوجية لبحيرة أيربيي وخليج كوكودي.

ويعنى هذا المشروع، المنجز بتعاون وثيق مع المؤسسات الإيفوارية، بالجوانب الهيدروليكية والترسبية والتطهير السائل والصلب، وتهيئة المنظر العام والحركية والنقل الحضري.



واصبحت مارتشيكا ميد من بين المؤسسات المغربية التي يتم الإعتماد عليها من أجل نقل خبراتها في عدة مجالات إلى الدول الإفريقية، ومن بينها الكوت ديفوار ومدغشقر.

وسبق أن قام وفد إيفواري ، برئاسة دوفو هيلاري مدير مشروع خليج كروكودي، بزيارة للمشروع السياحي "أطاليون" بالرائع، معتبرا أنها منطقة ممكن أن تكون مركز استقطاب سياحي وثقافي وتجاري.

وأجمع الوفد في تصريحهم لناظورسيتي، بعد زيارتهم لمجموعة من المناطق السياحية (منتجع الطيور، كورنيش الناظور، المنتجع السياحي أطاليون..) أن المغرب يعتبر من البلدان الإفريقية الوحيدة التي كل مدنها ممكن ان تستقطب رؤوس الأموال الدولية للاستثمار فيها، بغية تحويلها إلى "جنة فوق الأرض" حسب وصفهم.

وفي السياق نفسه، عبر الوفد الإيفواري عن ارتياحه بالطريقة التي يشتغل بها كوادر وكالة "مارشيكا"، بتعليمات سامية من ملك البلاد، محمد السادس، بعد الشروحات التي قدمها محمد الهواري، مدير مارشيكا ميد بإفريقيا.

كما أبدى الوفد إعجابه بمشروع مارتشيكا ميد بالناظور ونجاح الوكالة التي تشتغل في الكوت ديفوار في تهيئة بحيرة مارتشيكا.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح