هكذا تستغل مافيا الكوكايين القاصرين المغاربة بإسبانيا


هكذا تستغل مافيا الكوكايين القاصرين المغاربة بإسبانيا
توفيق السلماني

حذر تحقيق مثير من مخاطر استغلال مافيا تهريب البشر ومنظمات الاتجار في المخدرات الصلبة، للأطفال المغاربة غير المصحوبين، الذين يهاجرون إلى أوروبا بطريقة غير قانونية على متن قوارب الموت، أو بين محركات السفن التي تتنقل بين موانئ الجنوب الإسباني وشمال المملكة. كما يكشف، كذلك، كيف تُهَرِّبُ المافيا الأطفال المغاربة إلى الجنوب الإسباني وإخفائهم في الضيعات البلاستيكية بمدينة “ألميرية”، قبل نقلهم إلى وجهتهم المفضلة، كتالونيا أو بلاد الباسك.

الطفل المغربي يوسف (16 ربيعا)، ابن مدينة بركان، يحكي في تحقيق أنجزته صحيفة “إلموندو” أنه عندما وصل في الصيف الماضي على متن قارب موت إلى الجنوب الإسباني، وجد نفسه في مدينة مالقة بدون نقود ولا معيل، وكان عليه أن يبحث عن “عمل” من أجل جمع بعض المال لإتمام الرحلة صوب برشلونة. يوسف يكشف أنه “قام بعدة رحالات إلى مدينة فاليسنيا من أجل نقل الكوكايين إلى زبون”. وهو الشيء الذي أكدته الباحثة السويدية ماريا فون بردو، والتي تعمل مع القاصرين في أوروبا منذ 13 عاما، مبرزة أن العديد من القاصرين غير المصحوبين يعملون لصالح منظمات تهريب المخدرات، مقابل تحصيل أموال تسمح لهم بالوصول إلى وجهتهم المفضلة.

هؤلاء القاصرون المغاربة لا يواجهون فقط، خطر السقوط في الانحراف والشبكات الإجرامية والإرهابية، بل قد يتحول العَمَلُ لصالح المافيا إلى مصدر تهديد لهم ولذويهم، إذ يوضح طفل مغربي آخر قائلا: “كنت أنقل أكياس الكوكايين من إشبيلية إلى مالقة حتى تعبت من العمل لدى الآخرين، وشرعت في البيع لصالح حسابي الخاص، وهكذا تمكنت من دفع ثمن الرحلة إلى برشلونة. لكن اليوم، أنا خائف لأن طفلا آخر قام بالشيء نفسه وما كان على المافيا إلى أن توجهت إلى أسرته في طنجة، حيث عنفوا والده وشقيقه”. ويوضح التحقيق أن المافيا تعمد إلى منح الأطفال غير المصحوبين العاملين لديها ملابس جديدة وحقائب مدرسية محشوة بالكوكايين أو الحشيش وتذكرة القطار أو الحافلة لتجنب إثارة اشتباه الأمن، وتأمين وصول المخدر إلى أصحابه.

وعن استغلال القاصرين المغاربة غير المصحوبين وغيرهم في تهريب المخدرات، يشرح مفتش في وحدة محاربة شبكات الهجرة السرية وتزوير الوثائق قائلا: “رصدنا طريقة تحرك (المافيا) وهذا مقلق. مع أزمة الهجرة، تستمر المافيا في تنظيم نفسها أكثر، فيما يبقى هؤلاء القصر الأكثر ضعفا والأقل حماية”، علما أن 70 في المائة من أصل 11000 طفل غير مصحوب في إسبانيا هم مغاربة.

في السياق نفسه، يكشف التحقيق كيف تنشر المافيا في بعض المجموعات الفايسبوكية عروض تحت عنوان “الهجرة حسب الطلب”، وبسعر في المتناول من مدينة الناظور صوب الجنوب الإسباني، وبالضبط مدينة برشلونة. وأضاف أن الرحلة تنقسم إلى مرحلتين: أولا، يدفع المرشح 1900 أورو للوصول إلى الضفة الأخرى على متن قارب موت؛ ثانيا، يدفع 1200 أورو في حالة أراد تأمين نقله من الجنوب الإسباني إلى برشلونة.

التحقيق قدم شهادتي القاصرين المغربيين يوسف (16 ربيعا) وحميد (14 ربيعا) من مدينة بركان، اللذين تمكنا فقط، من دفع سعر المرحلة الأولى من الرحلة. يوسف الذي يوجد اليوم في برشلونة يتحدث عن الرحلة قائلا: “كنا 20 مرشحا تقريبا في القارب، كما كنا تائهين في البحر يومين، قبل أن يتخلى عنها ربان القارب في شاطئ “ألميرية”. خرجنا وبدأنا في المشي إلى أن بلغنا الطريق، حيث كان ينتظرنا شخص آخر على متن شاحنة، والذي نقلنا إلى حقول مغطاة حيث يشتغل عمال الحقول البلاستيكية. هناك أقمنا بعض الوقت حتى عاد الرجل ونقلنا إلى مالقة”..


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية