هذه حقيقة نقص الأوكسجين بمستشفى الحسني


ناظورسيتي: متابعة

وضح الدكتور الوزاني عبد الواحد، رئيس قسم الإنعاش والتخدير والمستعجلات بمستشفى الحسني بالناظور، أن هذا الأخير يتوفر على خزان كاف من الأوكسجين، والنقص الذي يسجل بين الفينة والأخرى يكون نتيجة ارتفاع كمية الاستهلاك بسبب عدد المرضى المتواجدين تحت العناية المركزة، والذين يفوق عددهم في بعض الحالات كل التوقعات. وأكد الوزاني أن إمداد 50 حالة أو أكثر بأجهزة الأوكسجين في الوقت ذاته يؤثر في بعض الأحيان على الطاقة الاستيعابية للخزان.

وتابع الدكتور الوزاني أن مستشفى الحسني عانى من هذا الإشكال خلال الفترة الأخيرة إثر ارتفاع عدد الحالات الحرجة المصابة بفيروس كورونا. وكشف المتحدث ذاته أنه تم تنزيل خطة جديدة لإحداث خزّان مستقل سيوزع الأوكسجين على المركب الجراحي من أجل تحويله إلى قطب خاص باستقبال المرضى الموجودين في حالة حرجة نتيجة الالتهابات التنفسية الناتجة عن الاصابة بمرض "كوفيد -19".


ويتم خلال الفترة الحالية، الانكباب على دراسة مشروع جديد بين مختلف المتدخلين على رأسهم مندوبة وزارة الصحة وعامل إقليم الناظور، من أجل الرفع من عدد أسرة الإنعاش وأجهزة الاوكسجين داخل المركب الجراحي، وكذلك من أجل توفير هذه المادة في قسم المستعجلات باعتباره مصلحة حيوية لا يمكن توقيفها نظرا للخدمات التي تؤديها بشكل يومي لفائدة المتوافدين عليها.

إلى ذلك، شدد الدكتور عبد الواحد الوزاني على ضرورة التزام المواطنين بالتدابير الاحترازية لمكافحة انتشار فيروس كورونا، والتصدي لكل ما قد يؤدي إلى إنهاك منظومة الصحة بالناظور عن طريق الوقاية واتباع جميع الشروط الحماية كالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة والتعقيم المستمر، وذلك لمنع أسباب ارتفاع نسبة الإصابة والفتك على المستوى المحلي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح