هذه تفاصيل محاكمة مهاجر مغربي بألمانيا قتل ابنه الرضيع بطريقة بشعة


هذه تفاصيل محاكمة مهاجر مغربي بألمانيا قتل ابنه الرضيع بطريقة بشعة
ناظورسيتي | متابعة

انطلقت بمحكمة الجنايات في منطقة "لينيشتات" شمال الراين بألمانيا، أطوار محاكمة مهاجر مغربي، يتهم بقتل ابنه وإضرام النار فيه في شهر يونيو الماضي.

واعترف المتهم أثناء تقديمه أمام المحكمة أمس الأربعاء 25 نوفمبر الجاري، بخنق ابنه أثناء نومه حتى الموت قبل إضرام النار في المنزل الذي كان فيه، إلا أن الإدعاء العام يعتقد أن الطفل توفي بطريق أكثر قساوة، مما قاله المتهم.

وأوضح الإدعاء العام أن المتهم البالغ من العمر 34 سنة، قام بخنق الطفل البالغ من العمر ثلاث سنوات، إلى أن فقد وعيه، وقام بإضرام النار في جسده، قبل أن يحاول الانتحار بالقفز من الطابق الثاني للمنزل.

وردا على ذلك، ادعى المتهم أنه لم يخطط لقتل ابنه، وأنه في ذلك اليوم تناول كمية كبيرة من الكحول والمخدرات، وأنه كان يعاني من ضغوط نفسية بسبب الانفصال عن والدة الطفل.

وفي جريمة اخرى، كشفت صحيفة "بيلد" الألمانية مساء الخميس، تفاصيل إقدام أم تبلغ 28 سنة، على قتل 5 أطفالها وهم ثلاث بنات وولدان، وأعمارهم عام وعامان وثلاثة أعوام وستة أعوام وثمانية أعوام، في مدينة "زولينغن" غرب ألمانيا.

وأضافت الصحيفة ذاتها نقلا عن المتحدث باسم الشرطة "ستيفان فياند" قوله، إن والدة الأطفال أصيبت بجروح خطيرة بعدما ألقت بنفسها أمام قطار في محطة "دوسلدورف"، وأنها ترقد الآن في مستشفى حيث تتلقى العلاج تحت حراسة الشرطة، مشيرا أن الدوافع وتفاصيل ما قامت به الأم غير متوفرة حاليا، وأن التحقيقات جارية للتوصل إليها.




ومن جهة أخرى، أقدم ليلة الثلاثاء الأربعاء، مهاجر مغربي آخر، يدعى "ج، ع" في عقده الثالث، على قتل زوجته الشابة الثلاثينية، بمدينة "بادوفا" الإيطالية، وذلك بدافع الغيرة، حيث كان يشك في خيانتها له.

وبسحب وسائل إعلام إيطالية، فإن الزوج المغربي البالغ من العمر 38 سنة، دخل في نزاع مع زوجته المغربية، البالغة من العمر 30 سنة، داخل منزلهما وأمام اطفالهما الثلاثة، قبل أن يستل سكينا من الحجم الكبير ووجه طعنات قاتلة إلى صدرها، بعدما أجهضت طفلها الرابع والذي يشك في أنه ليس من صلبه.

وأضافت المصادر ذاتها أن المهاجر المغربي، اتصل برجال الشرطة فور ارتكابه للجريمة في حق زوجته، حيث اعترف بأنه طعن زوجته بسكين مطبخ على مستوى الصدر.

وحلت عناصر الشرطة الإيطالية على الفور بعين المكان، واعتقلوا الزوج القاتل، ومشطوا مسرح الجريمة، ونقلوا جثة الزوجة إلى مستودع الأموات، فيما تم إيداع الأطفال بدار الرعاية.

إلى ذلك، يشرف المدعي العام على مجريات التحقيقات في هذه القضية، من أجل الوقوف على كشف أسباب وملابسات وخلفيات إقدام الزوج على قتل زوجته.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح