هذه تفاصيل غرق قارب للهجرة السرية على متنه شباب انطلقوا من سواحل الحسيمة


ناظورسيتي: متابعة

كشفت مصالح الإنقاذ البحري التابع للحرس المدني الإسباني، عن تفاصيل جديدة بشأن غرق قارب للهجرة السرية انطلق من سواحل الحسيمة، أول أمس الأحد، في حادث مأساوي أدى إلى اختفاء شخصين وإنقاذ 8 آخرين.

ووفقا للمصدر نفسه، فإن القارب كان يقل 10 شباب كلهم من أبناء إقليم الحسيمة، وقد حاولوا الوصول إلى اسبانيا مستعينين بقارب تقليدي، قبل أن يتعرضوا للغرق على بعد 30 ميلا من جنوب منطقة غرناطة.

وقد تمكنت خدمة الانقاذ البحري، من انقاذ 8 شبان، تم نقلهم إلى ميناء موتريل حيث قدمت لهم الاسعافات الأولية من طرف لجنة تابعة للصليب الأحمر الدولي، قبل ان يحالوا على مركز الإقامة المؤقتة للمهاجرين تحت إشراف الشرطة الوطنية.

ونقل شاب ثامن إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، حيث جرى وضعه تحت العناية الطبية إثر تدهور حالته الصحية مقلقه بسبب شربه كميات من مياه البحر وانخفاض درجة حرارة جسمه.


ولا يزال البحث جاريا عن اثنين، يفترض أنهما غرقا في عرض البحر، حيث لم يظهر لجثثهما أثر إلى غاية اليوم، بالرغم من تكثيف عملية البحث من طرف فرقة خاصة تابعة للبحرية الاسبانية يوم الأحد الماضي.

وصرح المهاجرون الناجون للشرطة، أنهم انطلقوا في رحلتهم من الحسيمة وقد أمضوا مدة طويلة في المياه بعد تعرض قاربهم للغرق، وكاد أن ينتهي بهم الامر إلى الهلاك لولا تدخل فرقة الانقاذ البحري في الوقت المناسب.

ويتحدر المفقودين في الحادث، من مدينة الحسيمة، وكان أحدهما وهو شاب في عقده الثالث يعمل سائقا لسيارة أجرة صغيرة، والثاني معطل، وقد فكر الاثنان في الهجرة سرا إلى اسبانيا باستعمال قارب صغير برفقة 8 من أبناء بلدتهم.

جدير بالذكر، ان معدل الهجرة السرية من سواحل شمال المغرب إلى اسبانيا، ارتفع بشكل غير مسبوق خلال الآونة الأخيرة، حيث أصبح جل الشباب الذين يعانون البطالة يفكرون في مغادرة أرض الوطن وإن اقتضى الأمر المجازفة بحياتهم، في ظل غياب سياسات عمومية تمكن هذه الفئة من مناصب شغل قارة تخرجهم من نفق البطالة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح