هذه تفاصيل حضور محمد أوزين في اجتماعين بالناظور بمباركة من الأمين العام


ناظورسيتي

أفادت مصادر مطلعة، أن اجتماعا جمع وجوها قيادية بحزب الحركة الشعبية بالناظور، يوم الخميس الماضي، حضره كل من محمد أوزين، المنسق الوطني ومبعوث الأمين العام للحزب، وكذا محمد الفاضيلي ومجموعة من رؤساء الجماعات بالشرق والريف.

الاجتماع احتضنته فيلا رئيس جماعة العروي، عبد القادر أقوضاض، حضره أوزين ” و “أزواغ” و لهموش” عن المكتب السياسي بالإضافة الى “الفاضلي” وكذا مجموعة من قياديي الحركة بالناظور يتقدمهم ” الرحموني” ،”البكاي ” ،”الكشوتي” ،”سعيد المساوي” و ثلة من رجل الاعمال وأعيان المدينة و ممثلي الغرف المهنية .

كما لوحظ في الاجتماع، حضور رئيس المجلس الإقليمي، سعيد الرحموني، مقابل غياب البرلمانية ليلى أحكيم. كما غاب نور الدين الصبار الذي انتخب فبراير الماضي كاتبا إقليميا للحزب.


واعتبر مهتمون أن غياب ليلى أحكيم عن الاجتماع بمثابة إعلان عن فك الارتباط ب”السنبلة”، خاصة أن ما وقع أمس زاد من الشرخ الواقع بينها وبين قيادات حزبها، غير أن هذه الأخيرة تفند هذا الأمر متشبتة بليلى أحكيم كواحدة من القياديات من داخل الحزب.

من جهة أخرى، أشارت المصادر نفسها إلى أن ليلى أحكيم استدعت أعضاء شبيبة الحركة بمنزلها، فيما إلتحق بهم محمد أوزين، والذي استمع لهم في مايتعلق بالتنظيم من قبل شباب الحزب.

اللقاء الذي احتضنه منزل برلمانية الناظور السيدة ليلى أحكيم جمع مجموعة من مستشاري الحزب بالاقليم و النساء الحركيات و كذا الكاتب الاقليمي للشبيبة الحركية و أعضاء مكتبه و المنسق الاقليمي للكشاف الحركي و ثلة من الحركيين بالاقليم تخلله نقاش استهل بكلمة محمد أوزين الذي أكد أنه يتواجد في الاقليم بامر من أمحند العنصر لمحاولة لملمة الشمل و إعادة سكة الحركيين بالناظور لمكانها الحقيقي


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح