هذه تفاصيل اكتشاف بؤرة وبائية للسلالة الجديدة من فيروس كورونا


ناظورسيتي: متابعة

كشفت سليمة صعصع، المديرة الجهوية لوزارة الصحة بجهة الداخلة وادي الذهب، أمس الاثنين، عن تسجيل إصابة حوالي 40 شخصا بالسلالة المتحورة من فيروس كورونا المكتشفة مؤخرا بالمملكة المتحدة.

وقالت صعصع، في لوسائل الاعلام، إن خلية الرصد الوبائي بالجهة الواقعة في المنطقة الجنوبية للمملكة، سجلت هذه الحالات في إطار تفعيل المخطط الوطني لليقظة والتصدي لفيروس كورونا المسبب لوباء كوفيد19.

وأوضحت المسؤولة نفسه، أن الحالة الصحية لجميع الحالات المصابة بهذا النوع من الفيروس، مستقرة ولا تدعو للقلق، وقد تم وضعها قيد العزل الصحي، حيث يتم التعامل معها ومع المخاليطن وفقا للبروتوكول الصحي الجاري به العمل في بلادنا.

من جهة أخرى، قالت صعصع إن المصالح الصحية اعتمدت مجموعة من الإجراءات والتدابير على مستوى جهة الداخلة – وادي الذهب للكشف المبكر وحصر أية حالات للسلالة المتحورة، كما تم تحيين تدابير التكفل بالحالات تماشيا مع الوضع الوبائي الوطني والعالمي.


إلى ذلك، أهابت المديرة الجهوية للصحة بالداخلة – وادي الذهب بالمواطنات والمواطنين المواظبة على الالتزام بالقواعد الاحترازية والانخراط بكل وطنية ومسؤولية في الإجراءات والتدابير الوقائية والصحية المعمول بها.

وأعلنت سلطات ولاية جهة الداخلة، امس الاثنين، عن العودة إلى الحجر الصحي الشامل، خلال الساعات 72 القادمة، وذلك إثر اكتشاف بؤرة تضم حوالي 40 حالة إصابة بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد المكتشفة ببريطانيا.

وكشف مصدر مأذون عن هذا المعطى لوسائل إعلام محلية، حيث حذر من خطورة هذه السلالة لما تتيز به من سرعة انتشار شديدة وعدوى بين الشباب.

وقررت سلطات جهة الداخلة، حظر التنقل الليلي باستثناء الحالات الضرورية، وإغلاق جميع المحلات التجارية الكبرى والمطاعم والمقاهي والمتاجر، إضافة إلى منع التجمعات العامة والحفلات الخاصة والسفر من وإلى الداخلة.

ويأتي هذا القرار، بعدما كان المواطنون ينتظرون اتخاذ اجراءات تخفف من القيود التي فرضتها التدابير الحكومية منذ يناير الماضي في إطار مكافحتها لانتشار فيروس كورونا المستجد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح