هذه تفاصيل اقتحام الشرطة لفيلا سياسي معروف بالناظور وحجز أسلحة نارية بداخلها


هذه تفاصيل اقتحام الشرطة لفيلا سياسي معروف بالناظور وحجز أسلحة نارية بداخلها
ناظوسيتي: م ا

أكد مصدر موثوق، اقتحام عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن الوطني بالناظور، أمس الجمعة، لفيلا سياسي معروف ببني انصار، بعدما سقط الشخص المكلف بحراستها في قبضة الأمن إثر الاشتباه في انتمائه لشبكة تنشط في تهجير البشر.

وقال مصدر"ناظورسيتي"، إن الفيلا ورثها يحيى يحيى الرئيس السابق لجماعة بني انصار والعضو بمجلس المستشارين وإخوانه عن والدهم المتوفي، وكان الشخص المكلف بحراستها يستغلها لأغراض مشبوهة من بينها استقطاب الشباب الراغبين في الهجرة سرا إلى اسبانيا.

وحسب المصدر نفسه، فقد استغل حارس الفيلا عدم اتخاذها من طرف يحيى يحيى وإخوانه منزلا قارا للسكن، في النصب على بعض الشباب بالمنطقة بعدما أوهمهم بإمكانية تهجيرهم مقابل مبالغ مالية، الأمر الذي دفع بعدد من ضحاياه إلى تقديم شكايتهم لمصالح الشرطة بعد لم يوفي بالوعود التي قدمها لهم.

وقد أسفرت عملية التفتيش المنجزة داخل الفيلا، عن حجز معدات لوجيستيكية متطورة يشتبه في استخدامها في تسهيل ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وهي عبارة عن زورقين سياحيين ومعدات للملاحة والإنقاذ البحري، وأجهزة اتصال لاسلكي ومنظار، فضلا عن كمية من مخدر الشيرا.


كما مكنت إجراءات التفتيش أيضا من حجزت معدات أخرى مدفونة في حديقة الفيلا، ويجري التحري حول ظروف حيازتها وملابسات إخفائها، وهي عبارة عن ثلاثة مسدسات نارية منها ما يطلق أعيرة معدنية، وبندقية صيد، وقطعتين مجزأتين من بندقيتي صيد، ورصاصات نارية ومجسم لسلاح أوتوماتيكي.

وكانت المديرية العامة للامن الوطني، أعلنت يوم أمس، عن تمكن عناصر فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة الناظور بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من توقيف شخص يبلغ من العمر 30 سنة، يشتبه في ارتباطه بشبكة إجرامية تنشط في تنظيم عمليات الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر.

وقد تم توقيف المشتبه فيه الذي يشرف على حراسة فيلا سكنية بمنطقة بني انصار الساحلية، وهو في حالة تلبس بإيواء ثمانية عشر (18) مرشحا للهجرة غير المشروعة كان قد تعاقد معهم على تهجيرهم سرا نحو الشواطئ الأوروبية مقابل مالية مالية تناهز خمسين ألف درهم للمرشح الواحد (5مليون سنتيم).

إلى ذلك، جرى الاحتفاظ بالمشتبه فيه الرئيسي تحت تدبير الحراسة النظرية، فيما تم إخضاع المرشحين للهجرة غير المشروعة للأبحاث القضائية التي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد كافة الامتدادات والارتباطات الدولية لهذه الشبكة الإجرامية.










تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح