هذه أسباب الهجمة الشرسة التي تشنها بعض الجهات على مبادرة واه نزمار


ناظورستي: متابعة

أطلقت مبادرة واه نزما، برنامجا مباشرا على وسائل التواصل الإجتماعي، يفتح المجال أمام ساكنة إقليم الناظور للحديث عن الناظور الذي يريدونه، وذلك من أجل تشجيع الشباب على التسجيل في اللوائح الإنتخابية واختيار الأشخاص الذين يمثلونهم في الاستحقاقات المقبلة.


وسلط علي كراجي، الصحفي بموقع "ناظورسيتي"، خلال مشاركته في البرنامج، الضوء على أسباب الهجمة الشرسة التي تشنها بعض الجهات المعروفة بالمنطقة باستعمال حسابات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي او عن طريق دفع بعض المحسوبين على "سماسرة الانتخابات" إلى نشر معطيات مغلوطة أو اتهامات مجانية في حق متزعمي المبادرة.

وقال علي كراجي، إن مجموعة من الأشخاص المعروفين بدخولهم غمار الاستحقاقات الجماعية بهدف السمسرة وشراء ذمم الناخبين، عقدوا في الأيام الأخيرة القليلة جلسة بإحدى مقاهي المدينة، أجمعوا خلالها على استهداف المبادرة وإن اقتضى الأمر ترويج المغالطات قصد ثني الشباب على التسجيل في اللوائح الانتخابية، وبالتالي تمكين السماسرة من التحكم في عملية التصويت بالطرق التي كانوا يستعملونها سابقا.

وأضاف المتحدث، إن الأشخاص الذي يدعون إلى مقاطعة الانتخابات ويوجهون دعوات للشباب من أجل عدم الاستجابة لنداء التسجيل في اللوائح، يسعون من خلال هذه الدعوات المغرضة إلى الابقاء على نفس نسبة المشاركة في عملية الاقتراع مما سيسهل عليهم التحكم في النتائج عبر استغلال أصوات المنتمين لتياراتهم، مشيرا في هذا الإطار إلى بعض الأشخاص الذي يدعون تمثيلهم للمجتمع المدني وجمعيات بعض المهن غير المهيكلة وتجار الأسواق.

إلى ذلك، شدد كراجي، على ضرورة استمرار المبادرة في تسجيل الشباب باللوائح الانتخابية وحثهم على المشاركة بكثافة في الانتخابات القادمة، باعتبار هذه العملية هي السبيل الوحيد لصناعة التغيير وتجديد النخب وقطع الطريق على كل من يسعى الى نشر خطاب التيئيس بغرض تقليص نسبة التصويت وبالتالي الابقاء على نفس الوجوه الحالية التي فازت في الاقتراع بنسبة لا تتجاوز 30 و 35 في المائة.


إلى ذلك، فقد أجمع المتدخلون في البرنامج عبر تقنية "البث المباشر" على ضرورة دخول الكفاءات والوجوه الشابة الانتخابات المقبلة للناظور من أجل إخراج المدينة من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها، وتقديم حلول عملية بإمكانها أن تحقق التنمية المنتظرة

ويبث البرنامج بشكل يومي على حساب منسق المبادرة، محمد المنتصر، على الفايسبوك والإنستغرام، ويهدف إلى الانفتاح على انتظارات الناظوريين من الراغبين في دخول غمار الإنتخابات المقبلة لتسيير مدينة الناظور

وجدير بالذكر، أن مبادرة "واه نزما" هي أولا مبادرة مدنية، أي أنه ليس لها انتماء حزبي، وهي نابعة من مطالب وحاجيات أبناء الناظور، الذين يتطلّعون لأن يروا مدينتهم تحقّق نقلة نوعية نحو الأمام، وتسعى إلى تقديم لائحة مستقلة في الانتخابات الجماعية المقبلة بالناظور، يمثلها شباب وكفاءات وأطر من الناظور

وبدأت المبادرة من أوروبا وانتشرت بين فئات واسعة من أبناء الناظور، خصوصا بين الشباب، الذين "ملّوا" من عجز مجلس المدينة عن حل المشاكل التي تواجه الساكنة و"ملّوا" من فشلهم في تحسين ظروف العيش في المدينة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح