هذه آراء الشارع الناظوري حول ظاهرة تصوير الحوادث والمآسي ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي


هذه آراء الشارع الناظوري حول ظاهرة تصوير الحوادث والمآسي ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي
ناظورسيتي: شيماء – ف

ارتفعت مؤخرا نسبة استعمال المواطنين لهواتفهم النقالة في توثيق الحوادث والمآسي، ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي دون مراعاة الظروف النفسية لعائلات الضحايا و وأقاربهم، وقد شكلت عدد من الحوادث "احتراق الطفلة هبة، فيضانات تارودانت، جرائم السطو على المواطنين..."، جدلا كبيرا بين المغاربة.

ناظورسيتي، وفي إطار جس نبض الشارع المحلي، قامت باستطلاع رأي عينة من المواطنين حول الظاهرة، وذلك قصد أخذ وجهات نظرهم ازاء اقدام بعض الأشخاص على تصوير الحوادث و نشرها لخدمة مصالح ضيقة من قبل الرفع من عدد المشاركات في صفحاتهم الخاصة على فايسبوك ويوتيوب.

شاهدوا...



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح