المزيد من الأخبار





هذه آخر مستجدات الانفجارين القويين اللذين هزّا شفشاون ونواحيها وأرعبا السكان


ناظورسيتي -متابعة

تتواصل تفاعلات الانفجارين المهولين اللّذين كانا قد كسرا هدوء مدينة شفشاون ونواحيها.

وكان الانفجاران قد أثارا الرعب في نفوس سكان الشاون "الهادئة" وشغلا الرّأي العام، محليا ووطنيا، خصوصا أن خبر الانفجارين سرعان ما تم تداوله على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي على الخصوص.

وفي هذا الإطار أفادت آخر المعطيات من شفشاون بأن الأمر لا يتعلق بانفجار بقدر ما يتعلق الأمر بـ"مناورات عسكرية" نفّذتها طائرتان متطوّرتان تابعتان للقوات الملكية الجوية.

وقالت مصادر مطلعة إن صوت الانفجارين هو "اختراق لحاجز الصوت" من المقاتلتين، وهي ظاهرة علمية معروفة.

في خضمّ ذلك، يُنتظر أن يصدر في الساعات القليلة القادمة، بلاغ رسمي من سلطات المدينة يؤكد هذا المعطى ويُطمئن السكان.


وكان صوت انفجار قوي قد أثار حالة من الرّعب في أوساط الشفشاونيين، بعد ظهر اليوم الخميس، دون أن يُعرف مصدره.

وأفادت مصادر محلية بأن السكان بدؤوا فور سماع صوت الانفجار يتساءلون عن السر وراءه.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن سيارات إسعاف وشرطة أخذت تجوب شوارع المدينة دون معرفة أي تفاصيل أخرى عن الانفجار ولا عن طبيعته.

وفي هذا الإطار قال محمد الربون، الفاعل الجمعوي في الإقليم، إنه لم يحدث أي انفجار في مدينة شفشاون، بل إن الأمر بأصوات قوية لطائرات مرت على مقربة من منازل السكان.

وحتى الآن، لم تخرج السلطات المحلية بأي توضيح عن أسباب هذه الأصوات القوية التي يتحدث عنها سكان المدينة في مواقع التواصل الاجتماعي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح