المزيد من الأخبار





هذا هو العتاد العسكري الذي تخطط البوليساريو مواجهة المغرب به


ناظورسيتي - وكالات

أعلنت جبهة البوليساريو الانفصالية مساء اليوم عبر بلاغ صادر عن قيادتها عن تخليها عن اتفاق وقف إطلاق النار الموقع مع المغرب وعزمها خوض حرب ضد المملكة، وهو التهديد الذي طالما لوحت به منذ سنوات.

لكن السؤال الذي يتبادر إلى ذهن المغاربة الآن هو حجم الترسانة العسكرية التي تتوفر عليها البوليساريو في الوقت الحالي؟

بصفة عامة تتوفر البوليساريو على حوالي 20 ألف مقاتل، طبعا العدد تقريبي وغير دقيق، موزعة على سبعة مناطق عسكرية في الغالب، ثلاثة في الشمال وثلاثة في الجنوب، وواحدة في تندوف، التي تتواجد في تندوف تسمى المنطقة العسكرية السادسة وتضم القيادة العامة الشكلية ومركز اللوجيستك أو ما يسمى شعبيا بالطانداست، بالإضافة لتوفرها على إحدى أهم الثكنات العسكرية لدى الجبهة وتسمى الملحقة السادسة.

وبخصوص المعدات العسكرية، فإن المعلومات القليلة المتوفرة تؤكد أن البوليساريو لا تملك سوى عتادا عسكريا سوفياتي الأصل، يعود إلى الحقبة التي كان يدعم فيها القذافي الجبهة.





وحسب مصادر موريتانية وجزائرية، فإن أسلحة الجبهة تتكون أساسا من: دبابات تي 54 وتي 62 ، وسيارات جيب عسكرية، وناقلات الجنود المدرعة من نوع بي إم بي 1 BMP1، وراجمات صواريخ غراد BM21، وبطاريات دفاع جوي من نوع SAM6 و SA8 GECKO، ثم مدافع متنوعة غالبيتها من نوع D30 عيار 130 ملم، وهي جميعها متوسطة المدى، لكن يجب ألا نغفل الدعم اللوجيستيكي الذي ستقدمه الجزائر للانفصاليين فور اندلاع المواجهات .

ويشدد الخبراء العسكريون على أن هذا العتاد لا يمكنه بأي حال من الأحوال أن يصد جيشا يمتلك سلاح جو متطور ومدفعيات ثقيلة بعيدة المدى.

ويقول المتتبعون أن الخطر الوحيد الذي قد يشكله البوليساريو سيكون من خلال عرباته الرباعية الدفع السريعة الحركة التي قد تستخدم في عمليات كر وفر سريعة أو عمليات انتحارية، إلا أن صلابة الجدار الأمني وتحصينه الجيد بالإضافة إلى أنظمة الرادار المنتشرة على طوله وتأهب سلاح الجو المغربي يجعل إمكانية اللجوء إلى هذا النوع من التكتيك أشبه بالانتحار.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح