NadorCity.Com
 






هذا ما قاله حكيم زياش غاضبا بعد مباراة فريقه مع اليوفينتوس


متابعة

قال الدولي المغربي حكيم زياش، إنه ليس راضيا وليس سعيدا بنتيجة مباراة فريقه أياكس أمستردام أمام يوفنتوس في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ، مساء الأربعاء 10 أبريل.

وأضاف زياش في تصريح صحفي بعد المباراة، : "أنا لست راضيا على النتيجة ، هي نتيجة تفتح الكثير من الاحتمالات ، لقد خلقنا فرصا كثيرة وما كان ينقصنا هو تسجيل الأهداف .."

وتعليقا على هدفي المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1، قال زياش :"هدف زميلي نيريش غاية في الروعة ، ورونالدو لاعب ساحر، فرصة واحدة وهدف واحد..".

وعاد يوفنتوس الإيطالي من أمستردام بتعادل ثمين مع مضيفه أياكس الهولندي 1-1، في مباراة تقدم خلالها عبر العائد من الاصابة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

ويعتبر التعادل نتيجة جيدة ليوفنتوس نظرا لمجريات المباراة التي سيطر عليها شبان أياكس من البداية حتى النهاية لكن التقدم كان لصالح بطل إيطاليا في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بكرة رأسية رائعة لرونالدو الذي شارك أساسيا بعد تعافيه من اصابة في الفخذ تعرض لها خلال مباراة مع منتخب بلاده ضد صربيا في تصفيات كأس أوروبا 2020 في 25 آذار/مارس.

وجاء هدف التعادل لأياكس بعد أقل من دقيقة على بداية الشوط الثاني عبر مجهود فردي وتسديدة قوسية للبرازيلي دافيد ناريس (46).

ولن تكون مباراة الاياب المقررة في 16 نيسان/ابريل الحالي سهلة على يوفنتوس، لاسيما أن أياكس قادم من انجاز في ثمن النهائي حين جرد ريال مدريد الإسباني من اللقب بالفوز عليه ايابا في معقله 4-1، معوضا خسارته ذهابا في أمستردام 1-2.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

جمعية الامل للاشخاص في وضعية اعاقة بازغنغان تراسل الجهات المسؤولة حول احداث الولوجيات.بدار الشباب بازغنغان

الأزبال تتسبب في حريق مهول قرب المستشفى الحسني بالناظور والوقاية المدنية تتدخل

تعزية لعائلة بوشوطروش في وفاة ميمون بوشوطروش

الفتح الرياضي الناظوري يحقق انتصارا مهما على الرشاد البرنوصي بثلاثية نظيفة

شاهدوا.. التراس فري مان في رسائل قوية تحتج على التسيير "الصبياني" للفريق وتتضامن مع مرضى السرطان

الدرك الملكي بسلوان يواصل حملاته ضد مروجي الكيف بالسوق اليومي

مغاربة مليلية و سبتة يعانون البطالة والعنصرية في ظل الاحتلال الإسباني