هذا ما قالته ساكنة الناظور عن واقعة اغتصاب تلميذ من طرف حارس مدرسة ابتدائية


ناظورسيتي: رفيق برجال (فافي)

استنكر مواطنون بالناظور، في تصريحاتهم لـ"ناظورسيتي"، واقعة إقدام حارس مدرسة ابن حزم الابتدائية تابعة لشركة خاصة، على اغتصاب تلميذ في السنة الخاصة ابتدائية، داعين السلطة القضائية إلى تشديد العقوبة في حق المتهم.

واعتبر المتحدثون، أن تشديد العقوبة وإن اقتضى الأمر تنفيذ الاعدام في حق مغتصبي الاطفال، يظل إجراء سيساهم في ردع مثل هذه السلوكيات الخطيرة التي أصبحت تهدد المجتمع، لاسيما بعد تكرارها بشكل فظيع يقذف الرعب في قلوب الأسر.

وقال اليزيد الدريوش، باحث في تاريخ المنطقة، إن ظاهرة اغتصاب الأطفال دخيلة على المجتمع المحلي، مضيفا أن اقدام حارس مدرسة على هتك عرض تلميذ قاصر بالعنف، يعكس مدى عدم احترام المتهم للأمانة المهنية ما يدعو إلى ضرورة اتخاذ جميع الاجراءات الزجرية في حقه ليكون عبرة لكل من سولت له نفسه المساس بالطفولة.


وكانت مصالح الشرطة القضائية بالناظور، أحالت أحد الأعوان المكلفين بالحراسة والنظافة في مدرسة ابن حزم بالناظور، على محكمة الاستئناف، إثر الاشتباه في ارتكابه لجريمة التغرير بقاصر وهتك عرضه باستعمال العنف.

وحسب مصادر "ناظورسيتي"، فالموقوف كان يقوم باستقطاب التلاميذ من داخل ناد لكرة القدم، حيث انتهز فرصة تواجدهم بمفردهم بمعيته في التغرير بهم لهتك عرضهم، الأمر الذي اكتشفه أحد الآباء فسجل ضده شكاية لدى مصالح الشرطة التي باشرت أبحاثها مع المعني بالأمر.

ووفقا للمصادر نفسها، فقد اعترف المشتبه فيه بالتهم التي تحوم حوله، مؤكدا أنه تحرش بتلميذين أحدهما خلال فترة الحجر الصحي، في وقت تحدثت فيه مصادر عن ضحايا آخرين يبلغ عددهم 3 كان يدخلهم إلى المدرسة في أيام العطلة الأسبوعية من أجل اخضاعهم للتداريب الرياضية.

وكان الموقوف البالغ من العمر أقل من 24 سنة ، يقوم بتدريب التلاميذ في المؤسسة التي يشتغل بها وبكورنيش مدينة الناظور وأحد المراكز الاجتماعية المتوفرة على ملعب لكرة القدم المصغرة، وبعد انتهاء الحصص الرياضية يتم التحرش بهم جنسيا لتحقيق نزواته الشيطانية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح