هذا ما قالته ساكنة العروي عن المجزرة المروعة التي راح ضحيتها زوجان وثلاث مصابات


حسن الرامي - حمزة حجلة - بدر الدين أبعير

عبر مواطنون بمدينة العروي، اِلتقت بهم "ناظورسيتي"، عـن كبير استنكارهم وشجبهم للمجزرة المروعـة التي اهتزت على وقعها المدوي الساكنة، بعدما راح ضحيتها زوجان مسنان، وخلفت ثلاثة ضحايا آخرين من أقربائهما، ما تزال إثنان من الضحايا بقسم الإنعاش لخطورة جروحهما.

وقال جيران الضحايا القاطنون بحي "الفتح" المشتهر بحي "بودلاح"، إن الأسرة المعنية التي طالتها أيادي الغدر معروفة بالسمعة الطبية لأفرادها وبحسن تعاملهم مع الجميع، مضيفين أن خبر الجريمة النكراء أثرت كثيرا في نفوس كافة الساكنة، ناهيك عن جيرانهم بالحيّ السكني عينُه.


وأوضح المصرحون، أن الجاني أو الجنّاة المفترض ضلوعهم في هذه الجريمة، لا يمثلون الأغلبية الساحقة من أبناء العروي، المدينة المعروفة بانخفاض نسبة الجريمة فيها، مشيرين إلى أن النازلة لم يسبق حدوثها قبلاً بشكل مماثل، ما خلق حالة من الصدمة لدى الرأي العام المحلي.

ويأمل المتحدثون، أن تكثف السلطات الأمنية من تحرياتها بخصوص النازلة، وتسارع إلى تحديد هوية الواقفين وراء اقتراف هذه الجريمة البشعة، في وقت طالب فيه آخرون بإنزال عقوبة الإعدام على الجاني، لأخذ جزائه المستحق نظير إتيان فعلته الشنعاء.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح