هذا أول رد فعل لميليشيات البوليساريو بعد اعتراف أمريكا بالسيادة المغربية على الصحراء


هذا أول رد فعل لميليشيات البوليساريو بعد اعتراف أمريكا بالسيادة المغربية على الصحراء
ناظورسيتي :

شكل قرار الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الخميس 10 دجنبر وطني، الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء المغربية، صدمة كبرى لمرتزقة البوليساريو.

ونقلت وكالة "رويترز" عن الممثل المزعوم للجبهة الانفصالية في أوروبا قوله إن "الجبهة تأسف لقرار واشنطن الاعتراف بسيادة المغرب على إقليم الصحراء، لكن هذا القرار لن يغير موقف الجبهة" حسب قوله.

ووصف المتحدث الإنفصالي ذاته المدعو أبي بشرايا البشير، قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنه "غريب لكنه ليس مفاجئا".

وتابع المدعو أبي بشرايا أن هذا القرار "لن يغير من واقع النزاع وحق شعب الصحراء في تقرير مصيره"، مضيفا أن الجبهة ستواصل كفاحها، وفق زعمه.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أصدر مرسوما رئاسيا، بما له من قوة قانونية وسياسية ثابتة، وبأثره الفوري، يقضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية، لأول مرة في تاريخها، بسيادة المملكة المغربية الكاملة على كافة منطقة الصحراء المغربية.



وفي هذا السياق، وكأول تجسيد لهذه الخطوة السيادية الهامة، قررت الولايات المتحدة فتح قنصلية بمدينة الداخلة، تقوم بالأساس بمهام اقتصادية، من أجل تشجيع الاستثمارات الأمريكية، والنهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، لاسيما لفائدة ساكنة أقاليمنا الجنوبية.

ويأتي هذا الموقف البناء للولايات المتحدة الأمريكية، لتعزيز دينامية ترسيخ مغربية الصحراء، التي أكدتها المواقف الداعمة لمجموعة من الدول الصديقة، وكذا قرارات العديد من الدول بفتح قنصليات بأقاليمنا الجنوبية.

كما يأتي بعد التدخل الحاسم والناجع، للقوات المسلحة الملكية، بمنطقة الكركرات، من أجل حفظ الأمن والاستقرار، بهذا الجزء من التراب المغربي، ولضمان حرية تنقل الأشخاص والبضائع، مع الدول الإفريقية الشقيقة.

وكان الملك محمد السادس قد أشاد بموقف الولايات المتحدة الأمريكية "التاريخي"، معبرا عن شكره الجزيل للرئيس وطاقمه على هذا الدعم الصريح والمطلق لمغربية الصحراء.

ويعزّر الموقف الرّسمي الأمريكي، وفق جلالة الملك، الشراكة الإستراتيجية القوية بين البلدين، والارتقاء بها إلى تحالف حقيقي يشمل جميع المجالات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح