هجرة جماعية لأعضاء جماعة سلوان إلى حزب التجمع الوطني للأحرار


ناظورسيتي: متابعة

أكد مصدر موثوق لـ"ناظورسيتي"، أن أغلبية الأعضاء المشكلين لمكتب مجلس جماعة سلوان، قرروا الانضمام لحزب التجمع الوطني للأحرار، لتمثيل هذا الأخير في الانتخابات الجماعية المزمع إجراؤها صيف هذه السنة.

وحسب المصدر نفسه، فقد بلغ عدد المستشارين الجماعيين الذين غادروا أحزابهم السابقة للترشح بلون التجمع الوطني للأحرار برسم الاستحقاقات المحلية المقبلة أزيد من 8 أعضاء، ضمنهم من يتقلدون مهام المسؤولية في المجلس الحالي باسم حزب الاستقلال.

وفي السياق نفسه، عملت "ناظورسيتي" أن لقاء جمع بين قياديين في حزب التجمع الوطني للأحرار، ضمنهم عبد القادر سلامة، ووزير العدل السابق محمد اوجار، بالإضافة إلى صالح العبوضي، واعضاء في الفريق الأغلبي المسير لجماعة سلوان، انتهى بالاتفاق على منحهم تزكيات الترشح في الاستحقاقات المقبلة.

<script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script>
<!-- Pub automatique -->
<ins class="adsbygoogle"
style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-2034286937928332"
data-ad-slot="1086926944"
data-ad-format="auto"
data-full-width-responsive="true"></ins>
<script>
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
</script>

واستقطب الحزب السالف ذكره، أسماء أخرى لدفعهم نحو الترشح في الانتخابات الجماعية، حيث تطمح القيادة الإقليمية في هذا الصدد تشكيل فريق أغلبي يتولى من خلاله تدبير شؤون الجماعة، في وقت يسعى فيه ممثلو الأصالة والمعاصرة إلى البحث عن موطئ في بعض الدوائر التي ستشتد فيها المنافسة بين بعض المعمرين وأسماء جديدة عبرت عن رغبتها في خوض هذه التجربة.

ويضم المجلس الجماعي لسلوان برسم الانتخابات الجماعية 2015، أغلبية مكونة من حزبي الاستقلال والحركة الشعبية، وفريقا للمعارضة ينتمي أغلب أعضائه لحزب الأصالة والمعاصرة إضافة إلى عضو واحد في التقدم والاشتراكية.

وبرز الانشقاق بين الفريق الاستقلالي داخل المجلس المذكور بعد مرور نصف ولاية المجلس صيف 2018، وذلك بعدما انضم 7 أعضاء للمعارضة بهدف تفعيل متلمس إقالة الرئيس وفقا لمقتضيات المادة 70 من القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح