نيتفليكس تمنح 320 ألف دولار لنصابة مقابل بيع قصة عملية احتيال نفذتها في فندق المامونية


ناظورسيتي -متابعة

أكدت منصة "نيتفلكس" العالمية نيتها عرض سلسلة فنية جديدة تروي قصة شابة ألمانية تحترف النصب والاحتيال نفّذت إحدى هذه العمليات في فندق "المامونية" الشهير في مراكش.

وفي هذا السياق أفادت تقارير إعلامية أجنبية بأن إدارة "نيتفليكس" عرضت على الشابة الألمانية آنا سوروكين مبلغا كبيرا قدّرته بما يناهز 320 ألف دولار للموافقة على تحويل قصص "نصبها" إلى عمل فني.

والفكرة أن يتم تحويل "مغامرات" هذه الشابة الألمانية، التي يتابعها القضاء الأمريكي في حالة سراح، إلى سلسلة فنية، على طريقة "لا كاسا دي بابل"، التي حققت نسب مشاهدات عالية جدا.

وأفادت المصادر ذاتها أن "النصّابة" الألمانية المدانة بالسجن وافقت على عرض "نيتفليكس".

وأكدت المعنية بالأمر أنها ستخصّص المبلغ الذي اقترحته عليها "نيتفليكس" لتسديد الدّيون العالقة في ذمتها، سعيا منها إلى إسقاط جميع التهم الموجّهة لها.


وكانت المحتالة الألمانية الشابة، بحسب المصادر ذاتها، تخدع ضحاياها بطرق ذكية جدا، إذ كانت تعمد إلى إيهامهم بأنها الوريثة الوحيدة لأسرة غنية جدا.

واحتالت السابة الألمانية بهذه "الخطة" على مجموعة من ضحاياها، ومنهم إحدى صديقاتها التي ورّطتها في دفع قيمة فاتورة باهظة خلال إقامتها في فندق المامونية الشهير في مراكش.

وأخبرت النصابة الألمانية صديقتها هذه بأن بطاقتها البنكية قد تعرّضت فجأة لعطل، لتورّط صديقتها في دفع فاتورة "المامونية" الباهظة.

وتوقّعت التقارير ذاتها أن يصير هذا الفندق التاريخي في مراكش محط أنظار العالم بعد عرض سلسلة هذه "المغامرات" التي كانت بطلتها هذه الألمانية المحتالة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح