نيتفليكس تعرض الفيلم المغربي المثير للجدل الزين اللي فيك


نيتفليكس تعرض الفيلم المغربي المثير للجدل الزين اللي فيك
ناظورسيتي: متابعة

أعلنت شركة “نيتفليكس” أنها ستعرض قريبا على منصتها، الفيلم المغربي المثير للجدل “الزين اللي فيك”، وتعرض الفيلم لمجموعة من الانتقادات منذ أول عرض له، حيث اعتبر كثيرون أنه يسيء إلى سمعة المرأة المغربية، ونتج عن ذلك قرار حظره في المملكة.

وقام بإخراج فيلم “الزين اللي فيك” نبيل عيوش، وشاركت فيه الممثلة لبنى أبيضار التي بدورها تعرضت لوابل من الانتقادات بسبب دورها في هذا لعمل، وتدور أحداث الفيلم حول 4 فتيات يمتهن الدعارة في مدينة مراكش، ويصور الفيلم أسلوب حياتهن وتفاصيل حياتهن اليومية.

وأتاحت نيتفليكس للجمهور، خارج المغرب، منذ أيام إمكانية مشاهدة الفيلم المثير للجدل، في نسخته النهائية، عكس داخل المغرب، حيث لا يظهر لمستخدميها.

وسبق لفيلم الزين اللي فيك أن أثار حالة من الصخب والجدل، وصلت تداعياتها لدرجة جعلت إحدى بطلات الفيلم لبنى أبيضار، تغادر المغرب الأحد الماضي متجهة إلى باريس.

الحكاية بدأت منذ أن تسربت بعض مقاطع الفيلم على اليوتيوب، وتداولها كثير من الجمهور المغربي، قصة الفيلم تتناول موضوع الدعارة في المغرب، من خلال 4 فتيات يعملن بالدعارة في مدينة مراكش، وكان عرضه للتفاصيل وما يحدث في هذا المجال جريء وصادم لكثيرين، سواء على مستوى الإيحاءات الجنسية، أو المستوى اللفظي.


بسب ذلك منع الفيلم من العرض داخل المغرب نهائيا، وطالب البعض بإسقاط الجنسية المغربية عن المخرج نبيل عيوش، ثم إعدامه مع بطلة الفيلم لبنى أبيضار، ليس ذلك فقط، بل وصل الأمر إلى تظاهر شباب أحد الأحزاب المعارضة، أمام البرلمان منددين بالفيلم والمخرج، وتحميل الحكومة مسؤولية ما حدث والسماح لمثل هذه الأفلام بالظهور.

وسط هذا كله شارك فيلم “الزين اللي فيك” في الدورة 65 من مهرجان كان السينمائي الدولي، والغريب أن الفيلم نال إعجاب كثير من المتابعين والنقاد الذين حضروا العرض.

من جهة أخرى دافع مجموعة داخل المغرب عن حرية الرأي والتعبير، ورأوا أنه من غير الممكن تجريم السينما لمجرد الاقتراب أو الغوص في مشكلات مجتمعية، بل على العكس من حق الجميع التعبير عن رؤيته بلا قيد أو شرط.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح