نوبل.. فيروس كورونا "يلغي" حفل تسليم الجوائز لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية


ناظورسيتي -متابعة

في واقعة غير مسبوقة منذ تأسيسها في 1944، كشف معهد نوبل، الذي يمنح جائزة نوبل (في الطب والفيزياء والكيمياء والآداب والاقتصاد والسلام) أمس الثلاثاء، أنه تَقرّر إلغاء حفل تسليم الجوائز السنوي، الذي كان مقررا أن يُنظم في 10 دجنبر المقبل في العاصمة الدانماركية ستوكهولم، بسبب الوضعية الوبائية التي يشهدها العالم والإجراءات التي فُرضت على حركة التنقل والتجمّع في ظل تفشي جائحة كورونا.

وأفادت الجهة المنظمة بأنه ستتم الاستعاضة عن حفل توزيع جوائز نوبل بإقامة احتفال يتم بثه تلفزيونيا في ظلّ غياب الفائزين، الذين سيحصلون على جوائزهم لأول مرة "عن بُعد". وفي هذا الإطار، أكد المعهد أنه سيعلن أسماء الفائزين بالجوائز المختلفة في المواعد التي كان قد تم تحديدها في وقت سابق، أي بين 5 و12 أكتوبر من ستوكهولم وأوسلو على التوالي.


وفي سياق متصل، قال غوستاف كالستراند، مؤرّخ مؤسسة نوبل، إن السنة الوحيدة التي لم يتم فيها تنظيم حفل توزيع في ستوكهولم كانت في 1944 في ظل اشتعال العالم وانشغاله بالحرب العالمية الثانية، التي كانت نيرانها تلتهم معظم بلدان أوربا والعالم. ومنذ ذلك التاريخ حتى الآن لم يُخلف هذا الحفل موعده السنوي حتى دورة هذه السنة، التي ينشغل فيها العالم بـ"حرب" من نوع آخر، ضد فيروس كورونا المستجدّ.

ويشار إلى أن المؤسسة التي تشرف على منح جوائز نوبل كانت قد أعلنت، في يوليوز الماضي، أنه تم إلغاء المأدبة الكبرى التي أعقبت الاحتفال الذي أقيم في "ستوكهولم سيتي هول"، وهي سابقة لم تحدث منذ 1956 حين ألغيت بسبب حادث دبلوماسي. وهكذا تسبب تفشي الفيروس التاجي في إلغاء فعاليتين من الفعاليات الأساسية المرتبطة بأشهر وأغلى الجوائز العالمية قيمة منذ عقود طويلة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح