نهضة سلوان يتعثر للمرة الثانية بميدانه ويجني تعادلا بطعم الهزيمة مع كوكب فاس


ناظورسيتي: محمد حجلة – نسيم الشريف

لم يتمكن فريق نهضة سلوان لكرة القدم، أحد أندية إقليم الناظور بالقسم الثاني هواة، من تحقيق نتيجة مرضية خلال اللقاء الذي جمعه أمس الأحد بالملعب البلدي بأزغنغان ضد فريق كوكب فاس، والذي انتهى بالتعادل السلبي صفر لمثله.

ويعتبر هذا التعادل هو الثاني من نوعه لنهضة شباب سلوان في ميدانه، بعد فوز حققه خارج قواعده وهزيمة واحد، ليصبح مجموع نقاطه 5 في الرتبة السابعة بفارق الأهداف عن نادي شباب العرائش و النادي الرياضي القصري.

ويتصدر ترتيب مجموعة الشمال الشرقي للقسم الثاني هواة فريق النادي الرياضي إفران بشكل مؤقت، بـ 12 نقطة لتحقيقه أربع انتصارات متتالية، وفي الصف الثاني دفاع حمرية خنيفرة بـ 10 نقاط، ثم الكوكب الفاسي بـ 7 نقاط في المركز الثالث.

ويمر فريق نهضة سلوان من ظروف مادية صعبة إثر عدم توصله بالدعم السنوي من طرف المجلس الجماعي للعام الثاني على التوالي، وذلك بسبب "البلوكاج" الذي يعرفه مجلس المدينة بعد فقدان الرئيس لأغلبيته، هذا ناهيك عن عدم توفر الجماعة على ملعب معشوشب يمكن فريقها من إجراء المباريات المبرمجة لهذا الموسم ليضطر إلى التنقل لأزغنغان للاستفادة من خدمات الملعب البلدي.

وكان كريم الركراكي، رئيس نهضة شباب سلوان الوافد الجديد على قسم الهواة، هدد في ندوة صحفية نظمها الأسبوع الماضي بتقديم استقالته من الفريق في حالة استمرار "البلوكاج" بمجلس الجماعة، موجها اتهامات للمنتخبين بأنهم لا يخدمون الصالح العام ويدخلون في صراعات شخصية أوقفت عجلة التنمية بالمنطقة.


























































































































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية