المزيد من الأخبار





نقابة إسبانية تناشد المغرب لإدراج موانئ بلدها في عملية "مرحبا"


نقابة إسبانية تناشد المغرب لإدراج موانئ بلدها في عملية "مرحبا"
ناظور سيتي ـ متابعة

ناشدت "النقابة المركزية الإسبانية"، المعروفة اختصارا بـ"C.C.O.O"، المملكة المغربية لإدراج الموانئ الإسبانية ضمن عملية عبور المهاجرين المغاربة إلى بلدهم خلال عطلة فصل الصيف.

كما أكدت الهيئة المذكورة، أن القرار المغربي القاضي باستثناء الموانئ الإسبانية من عملية العبور "مرحبا 2021"، سيزيد من تأزيم الوضع المأساوي الذي تعيشه المئات من الشركات بالجارة الإيبيرية.

وقد شددت النقابة الإسبانية ذاتها، على أن القرار المغربي سيجعل آلاف الوظائف بالموانئ في خطر، مشيرة إلى أن الضرر سيطال المستخدمون في الفنادق، محطات الوقود، النقل البري، الرحلات، وكالات الشحن، نقل الركاب، وكذلك سلطات الموانئ.

ومن جهة أخرى، طالبت النقابة المركزية "الاتحاد الأوروبي"، بالتدخل لدى سلطات المملكة المغربية من أجل التراجع عن القرار القاضي بحرمان الموانئ الإسبانية من عملية "مرحبا"، والذي تأسفت له.


جدير بالذكر أن المغرب قد أعلن مؤخرا، عن قرار سيادي جديد يقضي باستثناء الموانئ الإسبانية من عملية العبور "مرحبا 2021"، والذي شكل ضربة موجعة للاقتصاد الإسباني في هذه الظرفية الصعبة، حسب المختصين.

ومن جانبها، وصفت صحيفة إلموندو الاسبانية، اليوم الثلاثاء، قرار المغرب بتنظيم عملية مرحبا 2021 من موانئ فرنسا وايطاليا فقط، بـ"ضربة قاضية" وجهها الملك مدع السادس لاسبانيا، معتبرة أن هذا الإجراء سيفوت فرصة ضخ ملايين الاوروهات في خزينة الجارة الشمالية.

ووفقا للمصدر نفسه، فإن خسائر مالية ضخمة ستتكبدها الموانئ وشركات الملاحة البحرية الاسبانية، قدرتها بـ500 مليون أورو، ناهيك عن مينائي مليلية وسبتة المحتلتين ومعابرهما الحدودية اللذان لن يتمكنا للعام الثاني على التوالي من استقبال أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

ومنع المغرب أفراد الجالية المقيمة بالخارج من العودة إلى أرض الوطن عبر المعابر البحرية الاسبانية بما فيها معابر المدينتين سبتة ومليلية، وهذا سيفرض المزيد من الخسائر المالية والعائدات الجمركية على اسبانيا، ناهيك عن الرواج التجاري الذي تخلقه عملية مرحبا بمختلف موانئ الجارة الشمالية في الجزيرة الخضراء وألميريا ومالقة وفالنسيا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح