NadorCity.Com
 






نعيمة فارسي.. شاعرة من الريف ، كبصمة يدها.. لا تشبه احدا


نعيمة  فارسي.. شاعرة من الريف ، كبصمة يدها.. لا تشبه احدا
بقلم : محمد بوتخريط

التقيتها مؤخرا... في مدينة اتريخت الهولندية بمناسبة الإحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة ..
حظرت أنا للإحتفال وكانت هي مدعوة للمشاركة .. لمحتها في القاعة تعيد ترتيب اوراقها بدهشة الأطفال .
وكعادتها .. ابتسامة برهبة أمازيغية مرسومة على شفاه مضيئة بالتحديات ...تشي بحرقة الأسئلة .
دردشة لم تدم طويلا..لم تكن لدينا نفس الأسئلة التي أرقت نفَس قصائدها ، ولا نفس الأجوبة التي دفعتها لجنون الكتابة.

بدأت الفعاليات بعروض من إعداد المشاركين .. ثم اعتلت نعيمة المنصة لإلقاء قصائدها .. تراتيلٌ فنية للروح وصوراً للوطن و تساؤلات ساخنة.. وانتظارات صامتة...
لعلِّي أمام إسم لها القليل من الحضور.. لكن هكذا هي نعيمة فارسي .. قليلة الحضور لكنها شاعرة من النادرات والزاخرات شعرا ً جميلاً وناعمًا وقويًّا.. واحساسا متفرداً يذوب حنيناً كضوء القمر.
شاعرة لا تشبه أحد في كلماتها التي تختارها بعناية قل نظيرها.. تخلق منها شعرا حيا.. وتخلق فينا إبتسامة حنين وشعوُرانسيابياً جميلاً... ترسم ملامح جديدة لحضور أكثر نضجا ونقاء وجمالا وبقاء بل...وارتقاءً.. .

هكذا نعيمة..وكأنها تستفزنا برؤيتها الأنثويّة وهي تشخّص لنا ظاهر أوجاعنا واوجاع اهالينا وأحزاننا .. من هموم و شغف وهوس يفيض حساً شعريا نادرا..
شاعرة كبصمة يدها..لا تشبه أحداً، لا من معاصريها من جيلها، ولا من جيل من سبقها .
شاعرة .. تعود أصولها الى ميضار الأعلى في الشمال الغربي لإقليم الناظور، فتحت عينيها في آيت توزين في دائرة الريف ، تدفق إحساسها المرهف واحست أن بإمكانها أن تقول أبياتا شعرية، وبلغتها الأم .. لم ترتح في لغة أخرى غير لغتها، وكأن اللغة نابعة من جراح الذات .. و إحساسها الداخلي ينعكس على الكلمات،ونعيمة ليست ريفية فقط بلغتها ، بل أشياء كثيرة اشتركت في تكوينها ، كالأصل والمحيط والثقافة...حتى صار الريف جزءً من حياتها تتمثله وتدافع عنه، فكان انتماؤها الى الريف قوياً.

نعيمة وهي تتلو قصائدها تبدوا وكأنها تحمل من غزارة الوجع الذاتي ما يكفي لهد جبل، لكن شاعرتنا تعرف جيدا كيف تشركنا تلك الأحزان..تذوّب الخاص في بحار العام، لا تترك مجالا ليبقى الحزن فقط حزنها ، تسقينا أوجاعها من بحر امواجه حبال دماء ، والوان الحياة فيه ارتسمت بالدمع. دمعها ودمع أجيال لا تندمل جراحات خيمة الرحيل التي أدمنت أكتافها، ليصبح الالم رغيفا ، والشتات وطن ..وكأن الشعر هو الوطن الذي يسكنها.
جسرخلقته نعيمة بين الوجعين، وجعيْ الخاص والعام، أعمدتُه لغة شعرية وصورٌ ترسم دلائل على ما تصنعه من مضامين شعرية، متجاوزة احيانا لبعض المعاني التي يشترك في استخدامها بعض شعراء جيلها .. ومختلفة في اقترابها الغريب وبعمق من الذات، لتكرس بذلك لحرية الكتابة وأسلوب جميل في التعبير.

في كتاباتها الشعرية نشم رائحة ثورتها وتمردها .. رائحة تمرد امرأة على كل الضغوط الاجتماعية إزاء مجتمع لا يعرف قيمتها و قدرها.وبفعل هذا التمرد تبدو للكثيرين غريبة عن الشعر، لكن ما يهمها ليس أن تحظى برضا الآخرين بقدر ما يهمها أن تكتب ما تشعر به من مشاعر وأحاسيس، ما يهمها هو أن تكون راضية عما تكتب ... وإن كانت كلمات تعبق احيانا بروح السخرية، والألم، والأسى ...
"هكذا دائما هن الامازيغيات.
انتم من سندتمونا ببعض الحروف
لا لنا وجود من دونكم..
ودوننا وإن تعثرتم وسقطتم ارضا
فلا من يمد لكم اليدا.."

رغم ما تتصف به قصائدها من جمال ، إلا أن الجانب الأكبر الذي يشدني أنا اليها هو بعض "تعليقاتها الساخرة" ، عن الرجل احيانا، وعن البلد الجريح في احيان أخرى كثيرة .. بل وكذلك عن المجتمع وما يلاقيه وما لاقاه على يدي مسؤوليه .
جارحة و مضحكة، وممتعة، قصائد نعيمة..
صور معبرة عن واقع معاش تعبر بها نعيمة عن المعنى الذي تريد ان تحكيه،
شاعرة موهوبة هي نعيمة .. شجاعة وصبورة في الوقت عينه، وهذا ما تكشفه لنا قصائدها. لكن رغم هذه الصفات، نكتشف كذلك أن ثمة حزناً خفياً وراء السطور، وكأن الحزن في عالم نعيمة صفة شعرية قبل كل شيء.
"في عيون الغيم شاهدت دمعك.
تدحرج نارا اشعلت في قلبك..
على ظهر السحاب ركب حظك.
سقط بقعا غطت خطواتك.."

نصوص إبداعية مخلصة لفنّ الكتابة ، محتشدة وأنيقة ، مكتوبة بلغة شعريّة جميلة . تصلح مدخلاً لفهم بعضا من ما يشغل هذه الشاعرة التي أطلت بشعرها على العالم لأول مرة من خلال مشاركة بسيطة لها في برنامج إذاعي “أوار ذي رميزان”، لكنها كانت كفيلة ان تتنبأ عن ولادة شاعرة بالغة النضج والرهافة .. شاعرة من نوع آخر.
شاعرة ليست متشائمة ، كما يصفها بعض الاصدقاء هنا ، إنما هي تفهم الحياة على حقيقتها.
صوتها السّردي الخاص يجعل المتلقي يتوه في ملاحقة المعاني والمقاصد.. وسيرتها اللغويّة ومفرداتها التي لا تشبه إلا نفسها . تجعل من كتاباتها عملا مميزا ، تحكي 'حكاياتها' الشعرية لوحات تشكيلية تنبض بالحياة.. معتمدة على صوتها السردي الخاص، ولغتها الخاصة بها ، وهو ما يجعل من صوتها صوتا مقنعا بصدقه الفني ..

خلاصة الحكاية.. هذا النوع من النساء المبدعات لا تستطيع إلا أن تقدره وتحترمه في آن معاً، إذ بحضوره يؤثر فينا ويجذبنا إليه فيسعدنا حضوره.. وهذا ، نراه مندرجاً في قصائد نعيمة فارسي ..

اعذريني سيدتي إن أنا قررت ان اقتحم اختياراتك واقتحم معك عالم الجنون.. لكني ، لدي سؤال.
نسافر معك عبر الفصول على ضوء كلمات نُصدح بأجمل الاشعار انغاما وألغاما وكأنها خارجة من أعماقنا الموشحة بالحب والامل والاحلام والموشومة بالحزن والالم .. يمر مرورك باشعارك كعطر زهرة متفتحة شفافة..
لكن ، يبقى السؤال قائماً ودائما .. فضول..والفضول سؤال شرّع الشوق بابه. :
أما آن الأوان أن يكون لك ديوان يجمع كل أشعارك ؟ ليبتلعنا كلما اشتقنا لجنونك..ونلتهمه كلما احسسنا بضعفنا..
الا تعلمين أننا كلما ابتلعتنا اشعارك كلما احسسنا بروح الثورة والتمرد والقوة يتدفق في عروقنا .


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

حضور متميز لجمعية ايمن للتوحد في سهرة" توحدي و فنان " بمسرح محمد الخامس

الشرطة الوطنية الاسبانية تطلق سراح 14 مهاجرا سريا ينحدرون من الريف على أراضيها دون ترحيلهم

خبير يجيب عن سؤال: ما هي الأسباب التي تدفع المغاربة إلى الهجرة نحو الخارج

شخص يهاجم مستعجلات المستشفى الحسني ويعتدي بالضرب على شرطي وحارس أمن يعملان بالمستشفى

المكتب الوطني للسكك الحديدية يضع برنامجا خاصا بمناسبة العطلة المدرسية ويذكر باتباع 6 قواعد للسفر بأثمنة منخفضة

لجنة التنمية البشرية بالشرق تصادق على 26 مشروعا بقيمة مالية ناهزت 10 ملايير

نساء يتحملن قسوة العمل لإسعاد رجال فاشلين... إلبايس ترصد معاناة الحمالات بسبتة ومليلية