نشطاء يستنكرون قيام بعض الوافدين بتشويه جمالية شواطئ الحسيمة


نشطاء يستنكرون قيام بعض الوافدين بتشويه جمالية شواطئ الحسيمة
ناظورسيتي: سهيل رابح

أثار نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي(يوتيو، فايسبوك..)، مشاكل تعاني منها بعض المناطق الشاطئية السياحية التابعة ترابيا لإقليم الحسيمة، خاصة شاطئ "كيمادو" الذي يعتبر من بين أجمل خلجان العالم، متمثلة في ضياع الجمالية وكثرة النفايات التي يلقي بها بعض الوافدين على المدينة لقضاء عطلتهم الصيفية.

وحمل أحد النشطاء عبر صفحته الفايسبوكية، بعضاً من المسؤولية إلى مسؤولي بلدية الحسيمة، بقوله: " كارثة بيئية تطل على أجمل خلجان العالم (هذا الجانب تحت مسؤولية بلدية الحسيمة)".. وأضاف محملا باقي المسؤولية على عاتق الوافدين كمغاربة، المتمثلة في أفعال تخريبية تمحي زينة أنقى الشواطئ بالمغرب، داعيا إلى الحفاظ على نظافة الأماكن التي يختارون قضاء عطلتهم بها.

كما أضاف الشخص نفسه، رسالته إلى المسؤولين، القائمين على قطاع السياحة بالإقليم، قصد التدخل للحد من الظواهر السلبية، التي تؤدي إلى تشويه جمالية المناطق الشاطيئة التي تحتل إلى وقتنا الحاضر مراتب جد متقدمة من حيث الشواطئ النظيفة.










تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح