نشطاء: الولاء الانتخابي يتحكم في توزيع الملايين على جمعيات المجتمع المدني ببلدية الناظور


نشطاء: الولاء الانتخابي يتحكم في توزيع الملايين على جمعيات المجتمع المدني ببلدية الناظور
ناظورسيتي: نسيم الشريف

أثارت لائحة جمعيات المجتمع المدني المستفيدة من الدعم العمومي الذي تخصص جماعة الناظور، غضب الكثير من متتبعي الشأن المحلي، مؤكدين أن المعيار الوحيد الذي اعتمده المجلس في توزيع هذا الدعم هو الولاء الانتخابي والمصالح السياسوية الضيقة.

فباستثناء بعض الجمعيات والفرق الرياضية الناشطة والمعروفة والتي توصلت بدعم ضئيل جدا من بينهم نادي فتح الناظور وهلال كرة القدم وكرة اليد وبعض الجمعيات الثقافية والرياضية، وزع مجلس سليمان حوليش ملايين السنتميات على تنظيمات مدنية لم يسبق للرأي العام المحلي ان سمع بها ولم يسبق لها أن نظمت نشاطا في مجال اشتغالها.

وقال نشطاء في المجتمع المدني بالناظور، إن السيناريو الذي دشنه سليمان حوليش وبعض نوابه و المكلفة بشؤون الجمعيات منذ الولاية الانتخابية الحالية هو نفسه الذي طبق يوم أمس، دون لمسهم لأي تغيير على مستوى لائحة الجمعيات المستفيدة وأغلبها تضم أعضاء يستغلون في الحملات الانتخابية.

ودعا المتحدثون رئيس المجلس الجماعي للناظور، إلى التحلي بالمسؤولية في توزيع الدعم العمومي على الجمعيات متهمين إياه بـ"تمييع" العمل الجمعوي وخلق تنظيمات مدنية تقدم له ولرفقائه السياسيين الولاء الانتخابي في الاستحقاقات.

وبلغت عدد الجمعيات المستفيدة من الدعم والمساعدة برسم السنة الجارية 57 جمعية، أغلبها غير معروفة استفات من ميزانية مهمة قدرت بأزيد من 200 مليون سنتيم، إضافة إلى بعض الفرق والنوادي والجمعيات الناشطة التي توصلت بدعم ضئيل ترواح بين 10 و أقل من 40 مليون.







تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية