NadorCity.Com
 






نساء "التهريب المعيشي" بباب سبتة يكشفن فضيحة الجنس مقابل العبور


نساء "التهريب المعيشي" بباب سبتة يكشفن فضيحة الجنس مقابل العبور
متابعة

معاناة ممتهنات التهريب المعيشي بباب سبتة المحتلة، لا تتوقف عند الاهانات اللفضية والاعتداء الجسدية، والدفع والرفس والدهس والقتل أحيانا، بل تتعداه إلى الاستغلال الجنسي لبعضهن من أجل السماح لهن بالعبور لحمل السلع وتحصيل لقمة العيش.

في تحقيق مصور أعدته مجلة "سلطانة" المغربية نُشر أمس السبت، كشفت ممتهنات للتهريب المعيشي في تصريحات صادمة، أن بعضهن يتعرضن للاستغلال الجنسي مقابل السماح لهن بالعبور، ومنهن من يسلمن جسدهن لذلك الغرض.

وأوضحت إحدى المتحدثات، أن معبر باب سبتة يتحول ليلا في بعض الـأحيان إلى مكان يشبه أماكن للدعارة، كما أن غياب المرافق مثل المراحيض العمومية، يجعل بعض ممتهنات التهريب يضطرن إلى قضاء حاجتهن البيولوجية أمام مرأى أعين الجميع بما فيهم الرجال.

وانتقدت متحدثة في ذات التحقيق المصور، قيام بعض ممتهنات التهريب المعيشي بتشويه سمعتهن حيث يسلمن جسدهن، من أجل العبور دون الاضطرار إلى الوقوف في الصفوف من أجل الحصول على الإذن بالدخول.

واستثنت المتحدثات عناصر جهاز الشرطة من فضيحة "الجنس مقابل العبور" فيما الجهاز الآخر الذي أخفته المجلة، فهو معروف، ويتتهمه ممتهنات التهريب المعيشي بالاستعمال المفرط للقوة والتدخل العنيف



1.أرسلت من قبل sarah في 25/02/2018 18:14
Incroyable mais vrai ! Des femmes marocaines sont vendues en Arabie Saoudite sur les réseaux sociaux comme des femmes de ménage.

http://alaoual.com/society/98262.html


2.أرسلت من قبل taz في 26/02/2018 14:55
!!هذا لمن يقول أن في المخنز إخواننا و أبناء الشعب !!

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

حركة متطوعون من أجل الناظور تخرج لغرس الورود إحتجاجا على تحويل حديقة إلى محطة لسيارات الأجرة

صور.. متشرد يعرض وكالة بنكية وسط الناظور للتخريب وتكسير واجهتها الأمامية

الناظوري "محمد عواج" يوشح بوسام الأكاديمي لدى وزارة "التعليم" بالجمهورية الفرنسية

شاهدوا سلسلة كارتونية جديدة مدبلجة إلى الريفية بعنوان "بويا ثامغاث ن باباس" بصوت حياة أبركان

مشهد صادم وسط الناظور.. متخلى عنه ينجو من الموت بسبب جرعة زائدة من السيليسيون

تعرفوا على فندق وسط الناظور أقام فيه زعماء تاريخيون أمثال نيلسون مانديلا وبوضياف والهواري بومدين

الناظور بين الماضي والحاضر.. هكذا كانت الساحة المحيطة بقصر البلدية وهذا مصيرها بعد زحف الاسمنت