نجاة بلقاسم: تأهيل بنية الناظور جيد ومساعدة المواطنين بعد إغلاق مليلية أهم بكثير


نجاة بلقاسم: تأهيل بنية الناظور جيد ومساعدة المواطنين بعد إغلاق مليلية أهم بكثير
ناظور سيتي: مريم محو

قالت نجاة بلقاسم، الوزيرة الفرنسية السابقة، في حوار أجرته مع القناة الأمازيغية، أن مجيئها لمدينة الناظور جعلها تسترجع العديد من الذكريات، حيث صرحت بأن زيارتها الأخيرة لبلدتها الأصل أعادتها لطفولتها التي عاشتها في بني شيكر قبل أن تحتم عليها ظروفها الصعبة الهجرة إلى فرنسا .

وصرحت بلقاسم، بأن قرار الرحيل إلى ديار المهجر لم يكن عن اختيار، بل حتمته ظروف العيش القاسية التي كان يعيشها والديها في بني شيكر، مسترسلة خروجنا من المغرب، والتخلي عن مسقط رأسي بني شيكر كان اختيارا صعبا .

وفي حديثها عن زيارتها الأخيرة لمدينة الناظور، عبرت وزيرة التعليم السابقة عن سعادتها الكبيرة إثر الترحيب الذي قوبلت به من طرف الساكنة، حيث لم تكن تتوقع أن تصل حفاوة الاستقبال إلى هذا الحجم .


وعن دخولها لعالم السياسة في فرنسا، أكدت سليلة بني شيكر، على أنه لم يكن بمحض الصدفة، وإنما كان نتيجة لسنوات من العمل والمثابرة، ذلك أن الاجتهاد كان أمرا ضروريا بالنسبة لها للوصول إلى ماهي عليه الآن، حيث قالت أنه لا يمكن أن يأخذ الجميع نفس الطريق، لكن إذا آمنا بأنفسنا نستطيع أن نصل .

كما قالت نجاة بلقاسم، أن حصولها على منصب وزيرة التعليم في فرنسا خلق الحدث، كونها أول امرأة مهاجرة، من عائلة بسيطة تصل إلى هذه المكانة .

هذا، وأشارت المتحدثة للتغيير التدريجي الذي تشهده مدينة الناظور، كما تطرقت أيضا للصعوبات الاقتصادية التي يعيشها أغلب سكانها، خاصة مع إغلاق الحدود بين مليلية والناظور.

وقالت في هذا الصدد "التغيير الذي يعرفه الناظور من حيث البنية التحتية وموقع مارشيكا مهم، لكن إيلاء الاهتمام بالمواطن سيكون أهم بكثير في ظل الاكراهات المجتمعية بعد إغلاق الحدود مع مليلية".

وشددت نجاة بلقاسم، على وجوب الاهتمام أكثر بقطاعي الصحة، والتعليم، نظرا لدورهما الكبير في نجاح أي مجتمع .

ومن جانب آخر، أكدت الوزيرة السابقة رفضها دخول عالم السياسة في المغرب، لكن أبدت في المقابل استعدادها في تقديم يد العون في المجال الاجتماعي من أجل الوصول إلى التنمية .



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح