ناظوري آخر يلقى حتفه في نهر "ايفيروس" بعد محاولته العبور إلى أوروبا الغربية


ناظورسيتي: مهدي عزاوي

فقد شاب في الثلاثينيات من عمره حياته غرقا في نهر "ايفيروس" بعد محاولته العبور إلى دول أوروبا الغربية، التي أصبحت طريقا جديدا للشباب الحالمين بالهجرة إلى بلدان أوروبا.

وعلمت عائلة المعني بالأمر بوفاته عن طريق أصدقائه الذين كانوا برفقته خلال الرحلة، حيث أكدوا لهم بعد ثلاثة أسابيع من غيابه وعدم الإتصال بأقاربه، أنه لقي مصرعه غرقا بنهر ايفيروس.

وأكد موقع "عبر" على أن الشاب العالك ينحدر من جماعة قرية أركمان، وإختار الهجرة السرية عبر قطع الطريق البري الذي أصبح طريقا جد خطيرة يتعرض فيها المغاربة لمجموعة من المخاطر، حيث تنطلق من تركية في إتجاه اليونان، ودول البلقان وصولا إلى دول وسط أروبا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح