ناصر الزفزافي يهدي جماهير الحسيمة قميصين رياضيين يحملان توقيعه


ناصر الزفزافي يهدي جماهير الحسيمة قميصين رياضيين يحملان توقيعه
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

نشر أحمد الزفزافي والد المعتقل السياسي وقائد حراك الريف ناصر الزفزافي، تدوينة على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي الفايس بوك، يؤكد فيها على أن إبنه طلب منه إهداء قميصين رياضيين موقعان بإسمه، لكل من إلترا "لوس ريفينيوس" وإلترا "ريف بويز"، وذلك كهدية منه على مجهوداتهم ومساندتهم الدائمة لفريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، الذي للأسف نزل إلى قسم الهواة، مختتما تدوينته بأن هذا هو المصير حينما تسند الأمور لغير أهلها.

ويعلم بأن ناصر الزفزافي قائد حراك الريف، كان من بين الوجوه الرياضية المعروفة بإقليم الحسيمة، سواء عند مزاولته رياضة كرة السلة أو الكرة الطائرة التي تألق فيها رفقة الفريق الحسيمي، وكان كذلك من بين المشجعين الأوفياء لفريق شباب الريف الحسيمي، كما لعبت الإلتراس دورا مهما خلال الحراك وكانت داعمة لحراك الريف، وخرجت في العديد من المناسبات.


من جهة أخرى وجه أحمد الزفزافي رسالة جديدة إلى الدولة، طالبا فيها بإطلاق سراح نجله ناصر، وباقي المعتقلين على خلفية حراك الريف، مؤكدا أن هؤلاء المعتقلين “عانوا بما فيه الكفاية”.

وقال الزفزافي الأب، في تصريح سابق، إن ابنه “ناصر الزفزافي قضى 3 سنوات، و5 أشهر، و14 يوما في السجن، ولا نعرف لماذا ألقي القبض عليه”، وأضاف: “حان الوقت لإطلاق سراحه بمعية كل رفاقه”، وأضاف أن الدولة لا تريد “الاستجابة لمطلب عائلات المعتقلين، والشارع المغربي، ولا نعرف مصدر هذا التعنت والعناد”، حسب تعبيره.

وأوضح أحمد الزفزافي: “نحن كعائلات هؤلاء المعتقلين نطالب بإطلاق سراح الموجودين في سجن طنجة 2، لأنهم عانوا بما فيه الكفاية، ولهذا نطالب الدولة بأن تنظر بعين الحكمة، والرزانة، والشهامة، ولا تبقى في موقعها القديم، وتعامل المعتقلين دائما بمنطق أمني فقط”.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح