NadorCity.Com
 






نادية السعيدي و"ثوذارث" و.. مكان دافئ احتلته بقلوبنا


نادية السعيدي و"ثوذارث" و.. مكان دافئ احتلته بقلوبنا
محمد بوتخريط . هولندا.

لا باس أصدقائي ان اعيد الحكاية هنا من جديد ..

أتذكر أني ذات مساء ألقيت بنفسي في إعياء في حضن ليلة تكريم بهولندا..وأذكر أنني قلت وقتذاك أن للتكريم برفقة من نحب طعم آخر..وأن للأعمال الجميلة دائما سرها و سحرها ، تفتح شهيتنا وعقولنا من خلال صورها المتدفقة فلا نكاد ننسى أقل التفاصيل فيها .

تجعلنا مغروسين مشدودين بل و"متسمرين" أمامها لتسرق بعض الوقت من زمننا الضائع في "التفاهات".

كلام قلته وقتذاك ، عن ممثلة أمازيغية تمتلك كل مقومات الممثلة الناجحة.بعد تكريمها بهولندا اثناء جولة فنية مع مسرحية "رماس" التي الفها الأستاد أحمد زاهد واخرجها وقتذاك محمد كمال المخلوفي ( بوزيان).

ذات الفنانة..لمحتها بالامس على "الثامنة" وهي تصارع مرارة "ثوذارت". (الحياة).

لفت انتباهي أجواء "ثوذارت" وبيئة العمل..ولكن ما لفت انتباهي اكثر علاوة على قصتها طبعا والقضايا التي تناولتها.. دور ذات الفنانة الملفت للنظر... إستوقفني أي مشهد لها.. نجمة ذكية تتقن اختيار أدوارها،أتقنت جميع أدوارها ، كإبنة وصديقة وزوجة.. كان أداؤها جذابا وهي جميلة بهدوئها...وكأن لسان حالها يقول ان العمل والنجاح كفيلان بمداواة جراح وهزائم "ثوذارث".

بحثتُ وأعدتُ مشاهدة كل ما كان قد فاتني من "ثيخْرازينْ ن توذارث"..وفي قراءة متأنية لها تكشف عن فنانة متمكنة من أدواتها التعبيرية، وكانها تتمتع بخبرة أكاديمية واسعة !

هي الفنانة نادية السعيدي.. ابنة مدينة الناظور، المدينة التي ترعرعتْ فيها وتلقت فيها تعليمها العام قبل ان تنتقل الى مدينة وجدة لتتابع دراستها الجامعية بجامعة محمد الأول شعبة القانون الخاص . كما حصلت كذلك بعد ذلك على ديبلوم آخر في السكرتارية وإدارة المكاتب.

بدعت وتألقت إلى جانب وجوه فنية ريفية متميزة خلال مناسبات كثيرة سابقة ، وأدخلت الفرحة إلى قلب المشاهد الريفي من خلال مشاركاتها المتميزة ..ورغم قلتها الا انها تحمل معاني كثيرة وقيمة .

تحب الغناء ولها تجارب وأعمال في ذات المجال .اتجهت نحو مجال الفن، تعرفت على الوسط السينمائي فبدأت مسيرتها الفنية . وما بين طموحات الغناء والتمثيل دخلت الممثلة الشابة نادية الساحة وشاركت في فيلم 'أسغذي إنقان' ( = السكوت القاتل) للمخرج أكسيل فوزي والذي تقاسمت فيه البطولة مع الممثل الريفي المتميز عبد الواحد الزاوكي قبل ان يختارها المخرج علي شرف للمشاركة في حلقات سلسلة ( الكاميرا الخفية ) .

ثم بدعت وتألقت إلى جانب وجوه فنية ريفية متميزة خلال رمضان، وأدخلت الفرحة إلى قلب المشاهد الريفي من خلال مشاركتها المتميزة في سيتكوم ( ثناين دي ثناين) ...وبعده في مسلسل (ميمونت) ... ولاحقاً في (ستوب)..

ومهما اختلف البعض ربما أو اتفق فلا يمكن إنكار ذلك المكان الدافئ الذي احتلته الفنانة نادية بقلوبنا.

عرفناها مغنية، ثم ممثلة صنعت شخصياتها بطريقتها الأصيلة، لكنها لم تؤطر نفسها داخلها، بل استطاعت الخروج من عباءتها، لتترك بصمات متميزة في أي عمل دخلته وفي أي شخصية لعبتها.

وهى من الفنانات التى ركزت فى أذهاننا .. وأدوارها لا تنسى بسبب أدائها العالى فى تقمصها.

لدى نادية أحلام عديدة ولكن الظاهر من خلال شكل وطريقة عملهما أن لا حدود لأحلامها لأن لا نهاية لطموحاتها كممثلة.

طموحها وأحلامهما لا نهاية لها ، منذ أن دخلت المجال الفني وهي تحاول قدر المستطاع تقديم الأحسن سواء في التلفزيون أو المسرح ، لاسيما أنها خاضت التجارب جميعها، وحققت من خلالها نجاحا وبشهادة الكثير من المتتبعين في المجال.

أملنا أن تجد الظروف الملائمة لتحقيق احلامها وطموحاتها وصقل مواهبها أكثر في ريفنا العزيز.

نادية كما الكثير من فنانينا ومواهبنا في الريف تُحسن وبجدارة التسلّل إلى القلوب ؛ رغم انها لم تدخل معهدا ولم تجلس يوما على كرسي الدرس لتلقّي فنون المسرح او التلفزيون او السينما ..

فلا معهد ولا مسرح ولا سينما بالمدينة .
وهي رسالة الى كل الغيورين وكل المسؤولين على المجال الفني بالبلاد أن يعيدوا النظر في أسباب الركود الدرامي والسينمائي في الريف وليعترفوا بدورهم في "تقزيم" حجم فنانينا في الريف ، فمشاريع كثيرة تموت في مهدها ، بل و منها من لاترى النور لغياب النظرة الناقبة للمسؤولين على المجال.

غياب الإرادة السياسية هو سبب الجمود التي تشهده الثقافة في الريف ، لا توجد مراكز للتكوين السينمائي ولا معاهد للتكوين المسرحي، وعندما تُنقل انشغالات أهل الريف الى من يهمهم الأمر من منتخبين و مسؤولين و وزراء نسمعهم يقولون أنهم سينجزون كل شيء ولكنهم في الحقيقة لا و لم ينجزوا ...شيئا.

ليفكروا إذن في تخصيص مكان في ميزانيات الدولة لهذا القطاع في الريف. ليحظى بالصدى المنتظر منه ، كما على المؤسسات المالية كذلك في الإقليم دعم المجال الفني . فبدون فنّ ، لا توجد ثقافة. والفنون هي التي تحيي الثقافة بتعبيراتها عن ملكة الإبداع وبالجمال الذي تغطيه.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

بعد تألقه في المعرض الدولي بالبيضاء.. الشيف فؤاد بوطيبي يمثل الناظور في مبارتين لفن الحلويات بفرنسا

البرلماني سليمان حوليش يسائل وزير الاقتصاد والمالية حول إمكانيات تمتيع جهة الشرق بنظام جبائي تحفيزي

جمارك معبر "باريوتشينو" توقف ثلاثيني حاول إدخال كمية مهمة من "القرقوبي" إلى الناظور

مثير.. أبرشان: الوزراء للي جاو للناظور يحساب لينا جابو مشاريع أساعة رافقوا حرم الملياردير بنجلون

وزير الثقافة لعرج لـ"ناظورسيتي": نطمح في الوزارة إلى إنشاء مركب ثقافي كبير بالناظور

أمزازي لناظورسيتي: قدمنا عرضا مهما للأساتذة "المتعاقدين" وحل الملفات يسير بشكل تدريجي

وفد وزاري مرفوقا بحرم الملياردير بنجلون يدشن أقساما تعليمية ببوعرك وإعزانن ومكتبة عمومية ببني أنصار