نائب برلماني فرنسي يكشف هوية منفذ اعتداء نيس ويدعو “ماكرون” لتعليق جميع قوانين الهجرة


ناظورسيتي - وكالات

قال نائب في البرلمان الفرنسي عن مدينة “نيس” إنه عرض على الرئيس “إيمانويل ماكرون” خلال اجتماع عقد في المدينة ظهر الخميس، تعليق جميع قوانين الهجرة واللجوء، خاصة على الحدود الإيطالية.

جاء ذلك بعدما تم الكشف عن هوية مننفذ العملية الإرهابية التي حصلت في مدينة “نيس” صباح اليوم، وراح ضحيتها رجل وامرأتان.

وذكر النائب “إيريك سيوتي” في تويتر، أن “منفذ اعتداء نيس تونسي الجنسية وصل حديثا إلى فرنسا عبر جزيرة امبيدوسا الإيطالية”، وأنه “يقيم بطريقة غير شرعية” في البلاد.

ووفقا لمصادر أمنية فرنسية فإن الشاب التونسي يبلغ 21 عاما، خلافا لما ذكرته سابقا بعض وسائل إعلام محلية أنه يبلغ 25عاما، وهو حاليا يرقد في المستشفى بعد إصابته بطلق ناري من قبل الشرطة.

وكان “ماكرون” وصل مدينة نيس عقب الهجوم الذي تعرضت له المدينة وعقد اجتماعا مع السلطات المحلية هناك.


في السياق ذاته، شهدت مدينتي “ليون” و”إفينيون” عمليات مماثلة، لكن الشرطة تمكنت في “إفينيون” من قتل المهاجم قبل أن يقوم بطعن المارة.

في حين تم اعتقال شاب أفغاني يقيم بطريقة غير شرعية في فرنسا، بعد محاولته الهجوم بسكين على المارة ويصرخ “الله أكبر”، ليعلن بعدها رئيس الوزراء الفرنسي رفع حالة التأهب الأمني في جميع أنحاء البلاد.

وقالت مارين لوبان، رئيسة حزب "الجبهة الوطنية" اليميني في فرنسا إن ما وصفته بـ"البربرية الإسلامية" ضربت نيس مجددا، في إشارة لحادث الطعن بسكين اليوم قرب كنيسة نوتردام بمدينة نيس.

وأضافت لوبان اليوم الخميس في تغريدة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "كل تفكيرنا مع الضحايا وعائلاتهم والكاثوليك وأهالي نيس الذين أصابتهم مرة أخرى البربرية الإسلامية".

وتابعت في تغريدة أخرى: "إن التسارع الدراماتيكي لأعمال الحرب الإسلامية ضد إخواننا المواطنين وبلدنا يتطلب استجابة شاملة من قادتنا بهدف القضاء على الإسلاموية من أرضنا".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح