ميكرو شيماء.. ناظوريون يرحبون بقرار تطعيم المواطنين بلقاح كورونا الجديد


ناظورسيتي: شيماء ف

أعرب مشاركون في استطلاع أجرته "ناظورسيتي"، حول تطعيم المواطنين باللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، عن سعادتهم إزاء هذا المستجد الذي سيساهم بشكل فعال في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ودعا فاعل جمعوي، إلى ضرورة تجنب ترويج الإشاعات بشأن اللقاح والانخراط بشكل فعال لإنجاح خطة المملكة، كما أوضح آخر أن إعطاء الأولوية للأطباء وموظفي الصحة والأمن قرار صائب ما دامت هذه الفئة هي المتواجدة في الصفوف الأمامية لمواجهة فيروس كورونا.

إلى ذلك، أجمع أغلب المتدخلين على ضرورة الانضباط لقرارات المملكة بشأن طريقة توزيع اللقاح وتطعيم المواطنين به، مؤكدين أن رجال الأمن وموظفي التعليم والأطر الطبية والتمريضية هي فئات على الدولة أن تولي لهم العناية الكفاية نظرا للجهود التي يبذلونها لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، ناهيك عن المسنين والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة.


وتستعد السلطات المغربية لإطلاق حملة تطعيم شاملة على مستوى البلاد، بتوزيع لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد خلال الأسابيع المقبلة. وتهدف السلطات من وراء الحملة إلى توفير اللقاح للسكان، باعتباره وسيلة للتحصين ضد الفيروس، والتحكم في انتشاره. كما وجه العاهل المغربي الملك محمد السادس، بتعبئة كل الوسائل من أجل إنجاح هذه الحملة.

وكان المغرب أعلن في غشت الماضي إبرام اتفاق مع مجموعة "سينوفارم" الصينية بشأن المرحلة الثالثة لتجارب سريرية على لقاح مضاد للفيروس، وفي وقت لاحق تم التأكيد أن هذه التجارب أكدت فعالية اللقاح.

واختلطت مشاعر مواطنين مغاربة تحدثوا إلى "سكاي نيوز عربية" تجاه مسألة تلقي اللقاح، فالبعض قال إنه لن يتردد في الحصول عليه ما إن تنطلق الحملة، بينما أبدى البعض الآخر تخوفه.

وستعطى الجرعات الأولى من اللقاح الموعود للمواطنين الأكثر عرضة للخطر، وفي أعلى القائمة العاملون في قطاع الرعاية الطبية والأمن والتعليم، وكذلك كبار السن المعرضون لخطر الإصابة الشديدة بالفيروس. وفي نظر الخبراء، لا حل آخر متاحا للتصدي للفيروس في ظل عدم التزام غالبية المواطنين بالإجراءات الاحترازية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح