NadorCity.Com
 






مونية مزياني فنانة طموحة تتخطّى العراقيل وترتقي فوق الجراح وتصبو للقمة بهدوء..


مونية مزياني فنانة طموحة تتخطّى العراقيل وترتقي فوق الجراح وتصبو للقمة بهدوء..
محمد بوتخريط . هولندا

ممثلة رقيقة عصامية التكوين تدرجت في بحثها عن ذاتها ، ومزجت بين فن التمريض وفن التشكيل وفن التمثيل مما منحها ذلك لمسة جمالية وانسانية خاصة في مزج الألوان بالادوار والتلاعب بالريشة والتمسرح وتقمص الشخصيات كيفما شاءت ..عالجت جراحات الجرحى ،عانقت خشبة المسرح وعشقت الرسم وتعلقت به ،رسمت لوحات لطالما نالت إعجاب الأسرة والاهل والأصدقاء...

تركت مونية مزياني أو مونية الهدرة كما تحمله تيترات الاعمال التي شاركت فيها ، أثراً في أذهان المشاهدين منذ بداية ظهورها كممثلة ..

ورغم قلّة عدد مشاهد الشخصيات التي لعبتها، او لنقُل ، قلة الأدوار والمرتبط أساسا بقلة الانتاجات في الريف ..

إلا انها استطاعت أن تحقّق حضوراً مميزا في أداء احترافي لا يخلو من التميز و الجرأة والتحدي ...

أدوار وضعتها في مرتبة متقدّمة بين أبناء وبنات جيلها من الممثلين الريفيين .

قدمت أعمالا أصبحت راسخة في أذهان المشاهدين ..

أستطاعت أن تدخل قلوب الكثير من الأسر في الريف واصبح لها متابعين ومشاهدين من جميع أطياف المجتمع صغارا و كبارا وشبابا وفتيات ونساء .
والظاهر انها تجتهد كثيرا على الشخصية التي تلعبها حتي تصل الي قلوب وعقول المشاهدين بمنتهي البساطه والجمال. واستطاعت بالتالي و خلال فترة قصيرة أن تحقق مكانة متميزة على الساحة الفنية في الريف، بفضل مواهبها ما بين الرسم و التمثيل.
نجحت في أداء دورها كممثلة ..عبرت فيه بصدق وبكل حواسها وهو ما تتميز به مونية حيث انها تلقائية..تمثل بكل حواسها، وجسدها ومشاعرها .. توظف نفسها كليا لأداء الأدوار وهو ما جعلها تصعد بسرعة لعالم النجاح .


ورغم أن أي فنان يسعى ودائماً إلى تجديد نفسه واستعراض مهاراته الفنية في أكثر من دور وشخصية، الا أن الفنانة مونية مزياني وقعت في شباك دور المرأة الأرستقراطية وهذا نتيجةً لظروف ما، ومُؤكد ان لا دخل لها فيها...اولها قلة الانتاجات وبالتالي اضمحلال فرص الاختيارات... أو أن ربما ملامحها وشخصيتها الصارمة هي من تجعل المخرجين يسندون اليها مثل هذه الادوار ، والتي ساهمت ايضا في إبداعها بأداء شخصية السيدة الأرستقراطية..

مونية تعد الى جانب زميلتها سميرة المصلوحي من أكثر من قدمن أدوار الثرية البورجوازية التي تفتخر بنفسها وبعائلتها وحسبها ونسبها..بل ومن أشهر الفنانات اللاتي تميزن بتقديم أدوار المرأة "الشريرة" والأم المتسلطة والسيدة الغنية التي لا يهمها شيء سوى تنفيذ أوامرها...

ولا احد منا ينكر تألقها في هذه الادوار..ولكنها تبقى شخصيات بعيدة عن طبيعتها و حياتها العادية .
يحكي عنها من يعرفها عن قرب أنها قريبة الى القلب، دائمة الابتسامة والفرح، محبة للجميع ، مميزة تنتقي كلماتها ولو بتصنّع احيانا، مسالمة، تقف الى جانب الجميع، قلبها طيّب ولا خبث عندها، شغوفة بعملها ، تحب ان تكون حرة وطليقة كالعصفورة.
مونية ، باختصار .. موهبة تستحق التقدير والاحترام..

هي مثلها و مواهب كثيرة في المدينة ، ماتزال تحارب حتى لا تموت أفكارها وأحلامها وطموحاتها حسرة على عدم وجود جهات مسؤولة تحتضنها ومعاهد تفجر طاقاتها ومسؤولين يفتحون أبوابهم أمامها.
مواهب طموحة كما مونية مزياني ..تتحدى الصعوبات و العراقيل تقف أمام عواصف الظروف، ولا تتركها تحول دون تحقيق ما تصبوا إليه؛ تتخطّى العراقيل وترتقي فوق الجراح...تصبو للقمة بهدوء.


مونية مزياني فنانة طموحة تتخطّى العراقيل وترتقي فوق الجراح وتصبو للقمة بهدوء..



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

مفجع.. وفاة مواطن متأثرا بجروحه إثر حادثة سير وسط مدينة الناظور

نشوب خلاف بين سائقي سيارات الأجرة بصنفيها يربك حركة السير بمدينة الناظور

عرض مسرحية "أفينيان" بالناظور وسط حضور جماهيري ضعيف

لأول مرة بالشرق.. نادي كابادو برأس الماء يفتتح مركزا للغطس واكتشاف خبايا البحار

سارعوا.. فرصتكم لإمتلاك منزل بالناظور الجديد عند "تيراميد" بثمن جد ممتاز

هذا ما قاله الناظوريون عن مجسم شعار "أحب الناظور" الذي شد أنظار زوار الكورنيش

مثير.. سلطات مليلية تصعد ضد المغرب وتعتبر إغلاق معبر بني انصار التجاري عملا عدوانيا