مول "الكاوكاو" يتحدث عن ترحيله من إسبانيا وبداية مشروعه ونهايته على يد السلطات المحلية ومخططاته المستقبلية


مول "الكاوكاو" يتحدث عن ترحيله من إسبانيا وبداية مشروعه ونهايته على يد السلطات المحلية ومخططاته المستقبلية
ناظور سيتي ـ حمزة حجلة

بعد الضجة التي أحدثتها واقعة مصادرة عربة "مول الكاوكاو" من قبل السلطات المحلية بالناظور، وما رافقها من تعليقات، ارتأت "ناظور سيتي" أن تجري لقاء مع صاحب العربة من أجل كشف تفاصيل وحيثيات القصة الكاملة.

وقد صرح الشاب، رضا كمال، صاحب العربة، المعروف إعلاميا بمول الكاواكو، في حديثه مع "ناظور سيتي" أنه قد تم تحيله مؤخرا من إسبانيا، بعدما وصل إليها مهاجرا سريا في وقت سابق.

وأضاف مول الكاوكاو، أنه قد اقترض مبلغ 5000 درهم من أصدقائه، من أجل الشروع في بيع الكاوكاو في شوارع الناظور، إلا أنه قد اصطدم بالواقع، حيث يتم مطالبته من قبل السلطات بإخلاء المكان الذي يقف يبيع فيه.

وأشار المتحدث ذاته أنه قد تم اقتياده إلى مركز الأمن بالناظور، بعد تدخل رجال السلطة المحلية وحجز عربته اليدوية التي يستعملها في بيع الكاوكاو.



وقد وجه الشكر لجميع المواطنين والمواطنات الذين تعاطفوا معه، وقدموا له الدعم والمساندة، في محنته هذه، كما وجه الشكر للإعلام المحلي الذي واكب مجريات الواقعة منذ بدايتها.

وقد تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورا جديدة لما أصبح يعرف إعلاميا بـ “مول الكاوكاو” وهو بجوار عربة يدوية جديدة مملوءة بالفواكه الجافة أهديت له من قبل محسنين تعاطفوا مع قصته بعد انتشار فيديو، يظهر فيه رجال من السلطة المحلية بالناضور، يقومون بحجز عربة يدوية له على متنها كميات مهمة من “الكاكاو”.

وأشاد عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بتضامن عدد كبير من المغاربة معه و بالمبادرة التي أقدم عليها بعض المحسنين من أجل دعم الشاب الذي يعيش ظروفا صعبة اضطر على إثرها على البيع بشوارع المدينة من أجل تأمين لقمة عيش له ولأسرته.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح