موقف الاتحاد الأوروبي من ملف الصحراء لم يتغير لهذه الأسباب


ناظورسيتي: متابعة

أوضحت كلاوديا فيداي، سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب، بأن موقف الاتحاد بما يخص نزاع الصحراء لم يتغير بعد اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، وذلك خلال ندوة صحافية عقدتها أمس الأربعاء بالرباط.

وقالت المسؤولة الأوروبية بالرباط إن “موقفنا كأوروبيين لم يتغير، ونحن نستمر في الخط نفسه مع الأمم المتحدة بخصوص الملف”، مضيفة بأن الاعتراف الأمريكي هو قرار دولة، حسب ما نقلته الجريدة الالكترونية "هسبريس".

وأتى تصريح السفيرة الأوروبية تزامنا مع دعوة ، ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، الاتحاد الأوروبي إلى “الخروج من منطقة الراحة الخاصة به ودعم الدينامية الإيجابية الجارية في الصحراء المغربية”.

ودعت السفيرة الأوروبية، إلى “إطلاق مفاوضات سياسية في أقرب وقت لتسريع إيجاد حل دائم ومتوافق بشأنه”، وأضافت أن الاتحاد ينسق مع الأمم المتحدة بخصوص هذا الشأن.


وأشارت كلاوديا فيداي إلى أن “المنطقة هي من أضعف التكتلات في العالم بسبب استمرار هذا المشكل وتتكبد خسائر مالية كبيرة جراء عدم الاندماج”، واعتبرت أن حل نزاع الصحراء هو في مصلحة الاتحاد المغاربي.

وصرحت السفيرة أيضا أنه “لا يوجد أي نقاش حاليا داخل الدول الأعضاء من أجل فتح قنصليات بالصحراء”، في حين أشارت إلى أنه يمكن للدول الأعضاء أن تفتح نقاشا من داخل المجلس الأوروبي لدفع أوروبا نحو تغيير موقفها الحالي من النزاع.

و يشار إلى أن ناصر بوريطة كان قد دعا في حوار له مع وكالة أوروبا الاتحاد الأوروبي إلى الخروج من منطقة الراحة الخاصة به، مؤكدا أنه “يكفي أن تخرج أوروبا من منطقة راحتها وتدعم هذا التوجه الدولي”، وذلك بعد قرار أمريكا الاعتراف بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه.

و أكد الوزير أن الاتحاد في حاجة إلى أن تكون منطقة الصحراء والساحل أمنة ومستقرة، وتساءل ناصر بوريطة أيضا في ختام حواره مع الوكالة، قائلا: “اليوم سينطلق القطار، فهل ستظل أوروبا سلبية أم إنها ستساهم في هذه الدينامية؟”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح