موسم "الزرود" يكسر حالة الطوارئ الصحية بالناظور


موسم "الزرود" يكسر حالة الطوارئ الصحية بالناظور
ناظورسيتي: متابعة

أصبح أغلب المنتخبين ممن كانوا في الأمس القريب يدعون خوفهم على صحة وسلامة المواطنين ويحثونهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام على ضرورة التحلي بروح اليقظة والمسؤولية لمكافحة انتشار فيروس كورونا، أول من ينتهكون التدابير الوقائية التي فرضتها السلطات الحكومية في إطار تدبيرها لجائحة كوفيد19، بعدما حولوا شقق ومنازل وفيلات يملكونها بعدد من مناطق إقليم الناظور إلى فضاءات يحيون فيها لياليهم على طاولات تقدم فيها أجود أنواع المأكولات والمشروبات، وذلك في إطار إعدادهم للاستحقاقات الانتخابية المزمع إجراؤها في غشت بالنسبة للغرف المهنية وشتنبر فيما يتعلق بالجماعات ومجلس النواب.

وكشف مصدر لـ"ناظورسيتي"، أن الكثير من المنتخبين بإقليم الناظور، خصصوا بنايات سكنية بالمناطق الساحلية بالإضافة إلى مناطق بالجماعات الحضرية التابعة لنفوذ عمالة الإقليم، إلى قاعات للحفلات يجتمعون فيها إلى ساعات متأخرة من الليل دون أدنى احترام للإجراءات والتدابير الاحترازية التي أقرتها السلطات الحكومية، وغير مبالين تماما بالجهود التي تبذلها الدولة في إطار مكافحتها لانتشار فيروس كورونا المستجد.


ويعقد الراغبون في خوض غمار الاستحقاقات القامة، اجتماعاتهم بعيدا عن أعين السلطات، بعضها تتعلق بالاتفاق على الأسماء التي سيدعمونها في انتخابات الغرف المهنية، وأخرى مرتبطة بالخطط والتحالفات التي سيعتمدونها للظفر بمقاعد المجالس الجماعية والغرفة البرلمانية الأولى، وتستمر هذه الاجتماعات لساعات طويلة بالرغم من وجود تعليمات صارمة بشأن حظر التجوال على الساعة الحادية عشرة ليلا ومنع إقامة الحفلات والجنائز والمناسبات تفاديا لما قد يكسر قواعد التباعد الاجتماعي التي توصي بها وزارة الصحة.

وكانت الحكومة المغربية، أقرت أجندة الانتخابات التي سيتم خلالها تجديد كافة المؤسسات المنتخبة الوطنية والمحلية والمهنية، من مجالس جماعية ومجالس إقليمية ومجالس جهوية وغرف مهنية، علاوة على انتخابات ممثلي المأجورين، ثم مجلسي البرلمان. وصادق المجلس الحكومي على مشروعي مرسومين يحددان تاريخ اجراء الانتخابات المهنية في 6 غشت المقبل، وأعضاء مجالس الجماعات والمقاطعات والجهات ومجلس النواب في 8 شتنبر، في حين حدد موعد 31 شتنبر لانتخاب أعضاء مجالس العمالات والأقاليم، و 5 أكتوبر لانتخاب أعضاء مجلس المستشارين.

كما أعلنت أيضا، تطبيقا ابتداء من يوم الجمعة الماضي، لحظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة الحادية عشر ليلا إلى الساعة الرابعة والنصف صباحا. اضافة إلى إغلاق المحلات التجارية والمطاعم والمقاهي على الساعة نفسها، والإبقاء على جميع القيود الاحترازية الأخرى التي تم إقرارها سابقا في حالة الطوارئ الصحية، والخاصة بالحفلات، التجمعات والتظاهرات، قاعات السينما الجنائز.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح